الإثنين 19 تموز , 2021

التجنيد الاستخباري

يعتبر المصدر البشري أهم مصدر للمعلومات، عند الأجهزة الاستخباراتية. فهو الذي يستحصل لها على معلومات، تعجز كل أنواع المصادر الأخرى عن الاستحصال عليها. لهذا يتركز اهتمام ضابط الاستخبارات البشرية (HUMINT)، على تجنيد أفراد يستطيعون تقديم معلومات قيمة ومهمة له، يقدمها بدوره لأصحاب القرار في إدارته.

أما بالنسبة لحركات المقاومة في منطقتنا، فقد كان عناصرها وقياداتها عرضة دائماً، لعمليات ومحاولات التجنيد، من قبل أغلب الأجهزة الاستخباراتية، وعلى رأسهم الموساد وال C.I.A.

هذا الكتاب هو الأول من نوعه في المكتبة العربية، من حيث تناوله لموضوع التجنيد الاستخباري بأسلوب علمي، قام بتأليفه مجموعةٌ من الباحثين في مركز الخطابي للدراسات.

وينطلق الكتاب من عشرات المراجع الشاملة، التي وثَّقت عمل الجواسيس وضباط الاستخبارات. واستخرج منها خلاصات مهمة حول دوافع تجنيد الجواسيس ومراحل تدريبهم والمخاطر المحيطة بهذه العملية، مع مُراعاته خاصِيَّة العمل الاستخباراتي في الجبهات الثورية في العالم الإسلامي.

وانطلاقا من أهمية وخطورة هذا الموضوع على مجمتعاتنا المقاومة، ننشر هذا الكتاب القيم


الكاتب: غرفة التحرير