الإثنين 06 أيلول , 2021

هل يكون "نفق الحرية" شرارة انتفاضة في الداخل المحتل؟

في فترات زمنية متقاربة، من "سيف القدس"، الى "مسافة صفر" و"الارباك الليلي"، تنضمّ اليوم عملية "نفق الحرية" الى سلسلة الانتصارات الفلسطينية والى الخطوات نحو إثبات فشل كيان الاحتلال في تطويق المقاومة الفلسطينية في كل المناطق المحتلّة وفي قطاع غزّة.

عملية "نفق الحرية"

إن أهم ما يميّز هذه العملية أنها حصلت في أراضي 48، حيث العمق الأمني والاستخباراتي لكيان الاحتلال، وإذا ما ضيقنا الدائرة، فإنها نجحت، بالأدوات البدائية ودون ان يُسمع صوت، باختراق الحراسة المشددّة وكل العوائق التي يتحصّن خلفها الجنود الإسرائيليون في سجن "جلبوع" المصنّف "سجناً أمنياً".

عملية دقّت ناقوس الخطر لدى الكيان الإسرائيلي، فشلٌ مدوٍّ "لمنظومته الأمنية" و"للشاباك" ولكل الوزارات، التي لم تعلم بفتحة النفق الا بعد ان ابلغها مزارعون يعملون بالحقول المجاورة للسجن، والاوساط الإسرائيلية ترجّح ان يكون الاسرى تلقوا دعماً من الخارج، ما يعني وجود تنسيق لفترات من داخل السجن الى خارجه دون رصده، إضافة لحيرة الأوساط العسكرية الإسرائيلية الناتجة عن غموض تفاصيل العملية خاصة في نجاح الأسرى بإخفاء التراب الناتج عن الحفر.

وقد أجمعت فصائل المقاومة على ان عملية "نفق الحرية"، نصر للحركة الأسيرة وخطوة تحمل بشرى تحرير كل الاسرى، و"ملحمة داس فيها الاسرى على رؤوس" كبار قادة أمن الاحتلال، وأنها "تفضح زيف الهالة الأمنية التي يرسمها العدو حول قوته وقدراته الأمنية والاستخبارية"، كما أنها "الهزيمة للعقل الاسرائيلي وانتصار للعقل الفلسطيني".

تحركات فلسطينيي ال 48

وعقب جريمة الاحتلال الأخيرة بقتل أربعة شباب من مناطق متفرقة (اللد، جلجولية، وكفرقاسم، وتل السبع) ستخرج، الخميس المقبل، تظاهرات في هذه المناطق رافضةً لاستمرار جرائم القتل، ودعوات للإضراب العام، والاوساط الإسرائيلية تتوقع "ان انفجار "هبّة شعبية" في الداخل المحتل "مسألة وقت". فهل تكون عملية "نفق الحرية" أولى شرارات انتفاضة جديدة لم يشهدها كيان الاحتلال من قبل في "عمقه"؟ لا سيّما ان الاعلام العبري ينقل مخاوف إسرائيلية من ان ينفذ الاسرى الذين حرّروا أنفسهم هجوماً. 

اذاً ما عمل عليه كيان الاحتلال، من محاولات كيّ وعي الفلسطينيين وتغيير ثقافتهم، خاصة فئة الشباب، في أراضي 48، وبناء ما سمّاه ب "الفلسطيني الجديد" الذي أراد فصله عن تاريخ الصراع العربي- الإسرائيلي، قد كسرها الفلسطينيون ونجحوا في الاندماج مع كل تحركات غزّة والضفة، بل وصاروا اليوم المبادرين في رسم معادلات جديدة ضد كيان الاحتلال.

ومنذ معركة "سيف القدس" شهدت أراضي ال 48 تحركات وأعمال داعمة للمقاومة في غزّة والضفة الغربية، ما ثبّت وحدة الصف الفلسطيني والتلاقي في كل المناطق، رغم محاولات الاحتلال الفصل فيما بينها وعزلها، فأيام المعركة، خرجت تظاهرات حاشدة في مختلف مناطق ال 48 دعماً لفصائل المقاومة، وفي "اللد" أنزل الفلسطينيون العلم الإسرائيلي ورفعوا مكانه العلم الفلسطيني.

وكان، ستة أسرى فلسطينيين قد نجحوا اليوم عند الربعة فجراً بالتحرّر من سجن "جلبوع" في "بيسان" عبر نفق عملوا على حفره وتجهيزه مسبقاً تحت السجن.  


الكاتب: غرفة التحرير