السبت 13 تشرين ثاني , 2021

القيادة المركزية للقوات البحرية الأمريكية (NAVCENT)

برز في الأيام الأخيرة حدثان يتعلقان بها، وهما عملية حرس الثورة الإسلامية البحرية لمنع قرصنة سفن نقل النفط، والآخر بدء المناورات الأمنية البحرية المشتركة بين الولايات المتحدة الامريكية وكيان الاحتلال الإسرائيلي والبحرين والامارات. إنها القيادة المركزية للقوات البحرية الأمريكية (NAVCENT)، التي يتركز عملها في منطقتنا.

فما هي أبرز مهام هذه القيادة؟ مناطق مسؤوليتها؟ هيكليتها؟ وأبرز ما تتكون منه من قطع بحرية؟

_ هي القوة البحرية التابعة لقيادة المنطقة المركزية الأمريكية (CENTCOM).

_ تشمل منطقة مسؤوليتها البحر الأحمر وخليج عمان والخليج الفارسي وبحر العرب. وهي تتألف من الأسطول الخامس والعديد من فرق العمل التابعة الأخرى، بما في ذلك فرقة العمل المشتركة 150 وفرقة العمل المشتركة 158 وغيرها.

_ بدأت العمليات البحرية في هذه المنطقة منذ العام 1948، بهدف الإشراف على عدد كبير من سفن النفط والناقلات المستأجرة التي تقوم بنقل النفط الخام من الخليج. يومها تألفت القوة من حاملة الطائرات USS Valley Forge وحاملة الطائرات المرافقة USS Rendova، وقوة المهام 128 بقيادة USS Pocono.

في حزيران من العام 1949، أصبحت هذه الفرقة تسمى بقوات الخليج الفارسي وفي 16 آب 1949 أصبح اسمها قوة الشرق الأوسط.

_ في العام 1971، عندما تأسست دولة البحرين، استأجرت أمريكا جزءًا من القاعدة البريطانية السابقة "HMS Jufair". وأعيد تسميتها بوحدة الدعم الإداري - البحرين. ولاحقاً في العام 1999، تم تغيير اسمها إلى نشاط الدعم البحري في البحرين بعدما بات نطاق دعمها أوسع.

_ تأسست القيادة البحرية المركزية NAVCENT في 1 كانون الثاني 1983، مثل بقية القوى التي تتبع القيادة المركزية الأمريكية.

_ في شباط من العام 2002، تم إنشاء قوات بحرية دولية مشتركة من 26 دولة بهدفين رئيسين: مكافحة-القرصنة ومكافحة ما يسمى بالإرهاب المنتشرة في مياه منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، وتشمل البحر الأحمر، الخليج الفارسي، خليج عدن، بحر العرب والمحيط الهندي.

تنتظم القوى البحرية لهذا التحالف في ثلاث قوى عمل:

1)قوة العمل المشتركة 150 (CTF-150) – التي تتولى مسؤولية الأمن البحري ومكافحة الإرهاب.

2)قوة العمل المشتركة 151 (CTF-151) – التي تتولى مكافحة القرصنة.

3)قوة العمل المشتركة 152 (CTF-152) – المسؤولة عن التعاون الأمني في الخليج.

الأسطول الخامس

_ هو الأسطول التابع لسلاح البحرية الأميركي، ويتخذ من المياه الإقليمية المقابلة للبحرين قاعدة له.

_ يصفه الخبراء الأميركيون بأنه أكثر الأساطيل أهميةً إستراتيجيةً لما تشكل منطقة مسؤوليته من أهمية لناحية خطوط النقل التجارية البحرية.

_ تُعد البحرين أولى الدول العربية التي أقامت تعاوناً عسكرياً مع أمريكا.

ففي تشرين الأول من العام 1991، وقعت الدولتين اتفاقاً عرف باسم "التعاون الدفاعي". ومنذ العام 1993 أصبحت البحرين مركز القيادة المركزية للبحرية الأميركية. ومنذ تموز العام 1995 أصبحت أيضاَ قاعدة الأسطول الأميركي الخامس.

_ يضم الأسطول الخامس:

1)حاملة طائرات أميركية.

2)عدد من الغواصات الهجومية والمدمرات البحرية وأكثر من 70 طائرة هجومية، إضافة لقاذفات القنابل (مثل طائرة B-2) والمقاتلات التكتيكية وطائرات التزود بالوقود.

_ يقدّر عدد البحارة المتمركزين في البحرين بحوالي 3500 بحار، فيما يقدر عدد السفن التابعة لسلاح البحرية والراسية في البحرين بـ 17 سفينة.

_ أبرز مهام الأسطول:

1)تأمين إمدادات النفط من الخليج نحو الأسواق العالمية.

2)مراقبة الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن قرب.

3)الإشراف على العمليات البحرية في المنطقة.


الكاتب: غرفة التحرير