الإثنين 18 تشرين أول , 2021

افيف كوخافي: الشاهد على هزائم إسرائيل أمام المقاومة

افيف كوخافي

يعتبر رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي "أفيف كوخافي"، من أكثر الجنرالات الذين حظوا بثقة سياسية وشعبية، من أجل تحقيق هدف إعادة بناء جيش قوي، وترميم صورته وقدرته على الردع، أمام قوى المقاومة المختلفة. التي استطاعت الحاق هزائم كبيرة به في الفترة الممتدة منذ ما بعد 2000 وصولا الى هذا العام. الذي شهد تعرض الثقة بكوخافي الى الاهتزاز الشديد، بفعل الانتصار الإستراتيجي الذي حققته المقاومة والشعب الفلسطيني، خلال معركة سيف القدس.

فما هي أبرز المحطات في مسيرة كوخافي العسكرية؟

_ تولى هذه المسؤولية في شهر كانون الثاني من العام 2019.

_ تم تجنيده في الجيش خلال العام 1982. وتطوع كجندي في لواء المظليين وتم وضعه في الكتيبة 890. حيث خدم كجندي وقائد فرقة، حتى العام 1985 حينما أصبح ضابط مشاة بعد النجاح في مدرسة الضباط، حيث عاد إلى لواء المظليين ليتم تعيينه قائد فصيلة.

_بين عامي 1993 و1994، قاد كتيبة المظليين الـ 101 "بيتن"، في عمليات ضد مجموعات المقاومة في جنوب لبنان. وبعدها تولى قيادة لواء إقليمي في جنوب لبنان ولواء مظلي احتياطي.

_ انتقل بعدها لتولي قيادة قاعدة تدريب اللواء، ليتم من بعدها ترفيعه الى مسؤولية نائب قائد لواء، وقائد لواء المظليين الاحتياط 551.

أي أنه خلال هذه المدة التي خدم فيها في لبنان، خبر جيداً تطور المقاومة وتكتيكاتها وقدراتها، كما كان شاهداً على عجز جيش كيانه من تحقيق أي انتصار خلال حروب 93 و96، والتي انتهت بأول انتصار عربي تحريري في العام 2000.

_ في العام 2001، تم تعيينه قائدًا للواء المظليين، وهو المنصب الذي شغله حتى عام 2003، وكان ميدان عمله في الضفة الغربية، حيث عاصر انطلاقة عمل مجموعات الانتفاضة، التي استمرت منذ العام 2001 حتى العام 2005.

_ في العام 2003، تمت ترقيته إلى رتبة عميد وعين قائداً للفرقة 98 المظليين، وخدم حتى تشرين الثاني 2004، حيث تم تعيينه قائداً لفرقة غزة، التي عجزت عن إيقاف عمليات إطلاق الصواريخ القسام، أو توجيه ضربة للبنية التحتية للمقاومة في قطاع غزة. هذا الأمر دفع بالكيان الى الاندحار من غزة. كما شهد كوخافي في هذه المرحلة، تنفيذ المقاومة لعملية اختطاف جلعاد شاليط في حزيران 2006 (يصادف اليوم الذكرى السنوية لصفقة تبادل وتحرير الأسرى "وفاء الأحرار" التي كان ثمنها تسليم شاليط للكيان).

_في العام 2007، تم تعيينه رئيسًا لقسم العمليات في مديرية العمليات المركزية، وهو المنصب الذي شغله حتى كانون الثاني من العام 2010، وقد شارك خلال هذه الفترة في التخطيط لعملية الرصاص المصبوب عام 2008 (معركة الفرقان)، والتي انتهت بهزيمة كبيرة للجيش الإسرائيلي.

_ في العام 2010، تولى منصب رئيس المخابرات العسكرية، وشارك خلال هذه الفترة في التخطيط لعملية عمود السحاب (2012)، وعملية الجرف الصامد (2014).

_ في العام 2014، تم تعيينه قائداً للقيادة الشمالية، حيث تم تحت اشرافه بناء الجدران على الحدود اللبنانية الفلسطينية، كما كان له الدور الأساسي في تقديم الدعم للمجموعات الإرهابية في منطقة الجنوب السوري.

_ في العام 2017 تم تعيينه نائبًا لرئيس هيئة الأركان العامة في جيش الدفاع الإسرائيلي.

_ في 15 كانون ثاني 2019 رقي إلى رتبة لواء وبدأ خدمته كرئيس أركان لجيش الاحتلال.

_ في العام 2019، قاد عملية الحزام الأسود ضد سرايا القدس وحركة الجهاد الإسلامي، إثر اغتيال القائد الشهيد بهاء أبو العطا في غزة.

_ في أيار من العام 2021 الجاري، خاض معركة حارس الأسوار (معركة سيف القدس)، التي كشفت عن عقم خيارات جيش الاحتلال، والتي أسست لمعادلة حماية القدس الإقليمية.


الكاتب: غرفة التحرير