الخميس 09 حزيران , 2022

ماذا عن وعود "شيا" بالغاز والكهرباء؟!

دوروثي شيا

يزداد التأكيد يوماً بعد يوم، على أن وعود السفيرة الأمريكية في بيروت "دوروثي شيا"، فيما يخص بموافقة إدارة بلادها، على تزوّد لبنان بالغاز المصري والكهرباء الأردنية عبر سوريا، لم يكن سوى ذرّ للرماد في عيون اللبنانيين، أمام خطوة حزب الله الإستراتيجية منذ أشهر، في استيراد المازوت من الجمهورية الإسلامية في إيران. وهذا ما لمّح إليه وزير الطاقة اللبنانية وليد فياض مؤخراً، وما تكشفه أيضاً العديد من التقارير والمقالات الصحفية الغربية. 

وفي هذا السياق، كتب "إليزابيث هاجيدورن" مراسلة موقع المونيتور في وزارة الخارجية الأمريكية مقالاً، تحت عنوان:" مسؤول حكومي: عدم تقديم ضمانات عقوبات على خطة الطاقة اللبنانية"، أكدّت فيه أن الخارجية الأمريكية تعتبر هذا الملف سياسياً بامتياز، وهذا ما تسبّب بتأخره طيلة الفترة الماضية، وسيسبّب في تأخره خلال الفترة المقبلة، ربطاً بحسم الوضع في سوريا، أو ربما للمقايضة من خلاله على ملف الترسيم البحري بين لبنان والكيان المؤقت.

وهذا النص المترجم:

قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية لشؤون الشرق الأوسط يوم الأربعاء، إن إدارة بايدن لم تتخذ قرارًا نهائيًا، بشأن ما إذا كانت خطة إقليمية لنقل الغاز الطبيعي المصري والكهرباء الأردنية إلى لبنان، ستتعارض مع العقوبات المفروضة على سوريا.

ستشهد الخطة التي أقرتها الولايات المتحدة قيام مصر والأردن بتوريد موارد الطاقة إلى لبنان المنكوب بالأزمة، باستخدام خط أنابيب عابر للحدود يمر عبر سوريا. وستتلقى دمشق تعويضات عينية عن مشاركتها.

وقد سعت مصر للحصول على تأكيدات بأن مشاركتها لن تؤدي إلى قانون قيصر لحماية المدنيين في سوريا، وغيره من العقوبات الأمريكية على الحكومة السورية. كانت وزارة الخارجية قد قللت في السابق من أهمية المخاوف، حيث قالت المسؤولة البارزة في الولاية فيكتوريا نولاند في أكتوبر 2021 أنه نظرًا لأن الصفقة "تندرج تحت الفئة الإنسانية، فلن تكون هناك حاجة إلى إعفاء من العقوبات".

لكن خلال جلسة استماع للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ يوم الأربعاء، رفضت باربرا ليف مساعدة وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى، تحديد ما إذا كانت خطة الطاقة الرباعية ستُعفى من العقوبات الأمريكية، أو إذا كانت الإعفاءات ضرورية.

لم نر التفاصيل النهائية لهذه العقود، لذا فإنني أحتفظ بالحكم. قالت ليف ردًا على سؤال من السناتور الجمهوري من تكساس تيد كروز "لم نتخذ أي قرار".

وقالت ليف: "لقد قدمنا ​​ما يسمى" التأكيدات المسبقة "بأن الحكومات قد تشارك في مناقشات حول هذه الترتيبات".

سبب أهمية ذلك: يرى البعض إدراج سوريا في صفقات الطاقة الإقليمية في سياق الخطوات التي اتخذها عدد من الدول العربية لتطبيع العلاقات مع حكومة الرئيس السوري بشار الأسد "المنبوذة" منذ فترة طويلة.

إذا أصدرت الإدارة الأمريكية إعفاء من العقوبات لخطة الطاقة، فإنها ستواجه انتقادات شديدة من الجمهوريين وبعض الديمقراطيين، الذين ضغطوا يوم الأربعاء على ليف لشرح كيف تتصدى الإدارة للتواصل الدبلوماسي الأخير مع سوريا، من قبل الإمارات العربية المتحدة والأردن وغيرهما من الدول العربية.

وقالت ليف للنواب يوم الأربعاء "أريد أن أوضح ما لم نفعله في سوريا وما لن نفعله وهو: دعم جهود التطبيع مع بشار الأسد أو إعادة تأهيله".

وعندما سُئلت ليف عن عودة الحرارة في علاقات دول المنطقة تجاه الأسد، أخبرت لجنة مجلس الشيوخ أنها تنوي حث الحكومات على أن "المشاركة يجب أن تؤدي إلى نتائج لصالح الشعب السوري".

ماهو التالي؟

قال وزير البترول المصري طارق الملا يوم الأربعاء الماضي لرويترز، إن اتفاقية الغاز تنتظر موافقة أمريكية وتمويل من البنك الدولي. وسبق للبنك أن قال إن تمويله لصفقات الكهرباء والغاز، مرهون بإجراء لبنان إصلاحات واسعة النطاق لقطاع الكهرباء.


المصدر: Al-Monitor

الكاتب: غرفة التحرير