الإثنين 21 آذار , 2022

قذيفة المدفعية "كراسنوبول": في منتصف الهدف بدقة!

قذيفة كراسنوبول

في الأيام الماضية، ركّزت روسيا في إطار عمليتها العسكرية في أوكرانيا، على استخدام العديد من الأسلحة النارية دقيقة الإصابة، لتضمن وقوع خسائر قاسية في صفوف الجيش الاوكراني والميلشيات النازية المتطرفة التي تقاتل معه.

ومن أهم هذه الأسلحة الدقيقة المستخدمة، قذائف "كراسنوبول" التي تطلقها مدافع الهاوتزر، التي تتميز بدقة التوجيه عبر الليزر، ما يسمح لها بإصابة أي هدف بدقة، وعدم إنفاق الكثير من القذائف من أجل ذلك. ولا تقتصر الأهداف على الدبابات والعربات المدرعة فقط، بل ويمكن من خلالها إصابة أقسام محددة من المباني، وضرب جنود العدو في تحصيناتهم ودشمهم. بحيث يمكن استخدامها للقتال المضاد للبطاريات المدفعية، وكذلك لتدمير مراكز التحكم والمخابئ والجسور الخاصة بهم.

ويلاحظ خبراء ومحللون عسكريون من الولايات المتحدة الأمريكية، أن التجربة في أوكرانيا أثبتت أن "كراسنوبول" الروسية تتفوق على نظيرتها الأمريكية "كوبرهيد " M712 ، من حيث المدى والكتلة وإمكانية إصابة الأهداف وسهولة التعامل معها.

فما هي أبرز المعلومات حول هذه المنظومة المدفعية؟

_ يتم تجهيز كل كتيبة مدفعية بحوالي 200 قذيفة من هذا النوع، وبالتالي يمكننا تخيل ما ستسببه من أضرار لدى الطرف المقابل.

_ يتم إطلاقها بشكل أساسي من مدافع عيار 155 ملم الهاوتزر السوفيتية مثل 2S3 Akatsiya و 2S19 Msta-S، ويتم توجيه عبر المراقب الأرضي أو الطائرات بدون طيار، وهناك نسخ منها توجه عبر الأقمار الاصطناعية.

_ تم تجربتها لأول مرة في العام 1986، وشاركت ميدانياً في العملية الروسية في الشيشان، واستمر تطويرها حتى العام 2013.

_ يوجد 3 أجيال منها ذات عيار 152 ملم:

1) 2K25 Krasnopol
2) 2K25M Krasnopol-M
3) KM-1M Krasnopol-M2

_ تستطيع ضرب أهداف تتحرك بسرعات تصل إلى 36 كم، من خلال الموجه في رأس الصاروخ الذي يتتبع الهدف من خلال انعكاس شعاع الليزر عليه، وتوجه القذيفة حينها عبر أسطح التحكم الديناميكية الهوائية الموجودة على بدنها، وتمتلك رأس حربي شديد الإنفجار.

_ يتراوح مداها ما بين الـ 20 كيلومتر والـ 25 كيلومتر وصولاً الى 31 كيلومتر.

_ كانت من بين الـ 316 نوع من الأسلحة الجديدة، التي قام الجيش الروسي بتجربتهم خلال المعارك في سوريا مع التنظيمات الإرهابية، وقد أثبتت فعاليتها بجدارة في قصف مراكز المجموعات الإرهابية.

_ تستخدمها العديد من الدول بالإضافة الى روسيا مثل: سوريا، الجزائر، الصين (التي باتت تصنع نسخاً محلية لها)، الهند.

_ أما الجمهورية الإسلامية في إيران، فقد استطاعت تصنيع نموذج مماثل ومكافئ لها، سمتها "بصير"، تم الكشف عنها في العام 2012، واستخدامها في العمليات لأول مرة في العام 2017 في مدينة حلب.

وبالتالي فإنه من المتوقع جداً أن تكون فصائل المقاومة قد باتت تمتلكها، لا سيما في لبنان أو فلسطين.


الكاتب: غرفة التحرير