السبت 14 أيار , 2022

وفاة كل 5 دقائق بالمخدرات في واشنطن ودعوات لعدم ملاحقة المتعاطين!

المخدرات في واشنطن

في 12 تشرين الأول/ أكتوبر 2016، اعتبرت "هيومن رايتس ووتش" و "الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية" في تقرير مشترك مكون من 196 صفحة، ان "الإنفاذ واسع النطاق للقوانين التي تجرّم تعاطي وحيازة المخدرات في الولايات المتحدة يسبب ضرراً مدمراً". حيث أشار التقرير الذي جاء تحت عنوان "كل 25 ثانية: الحصيلة البشرية لتجريم تعاطي المخدرات في الولايات المتحدة" بأن "تطبيق قوانين حيازة المخدرات يسبب ضررا واسع النطاق وغير مبرر للأفراد والمجتمعات المحلية في جميع أنحاء البلاد. قد تتسبب عواقبه طويلة الأجل في فصل العائلات وحرمان الناس من فرص العمل والمساعدات الاجتماعية والإسكان العام والتصويت، ويعرضهم للتمييز والوصم بالعار مدى الحياة. رغم أن عدد الأشخاص الذين يُقبض عليهم بسبب حيازة بعض المخدرات يتجاوز عدد الذين يُقبض عليهم بسبب أي جريمة أخرى في الولايات المتحدة، نادرا ما تتركز المناقشات المتعلقة بإصلاح العدالة الجنائية على ضرورة تجريم تعاطي المخدرات".

مؤخراً أعلنت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أن الوفيات الناجمة عن الجرعات الزائدة في الولايات المتحدة في عام 2021، وصلت إلى رقم قياسي بما يقدر بنحو 107 آلاف و622 حالة وفاة. وهي زيادة بنسبة 15% عن العام السابق، والذي سجّل أيضاً رقماً قياسياً، بواقع وفاة كل 5 دقائق.

صحيفة "الغارديان" البريطانية قالت في تقرير لها إن الولايات المتحدة تجاوزت اليوم مليون حالة وفاة بسبب الجرعات الزائدة منذ أن بدأ مركز السيطرة على الأمراض في جمع البيانات بهذا الصدد منذ نحو عقدين من الزمن. وكان السبب الرئيسي وراء زيادة الوفيات في عام 2021 هو عقار "الفنتانيل"، وهو مادة أفيونية اصطناعية شديدة الخطورة تسبب في نحو 70% من الوفيات. حيث تضاعفت وفيات الجرعات الزائدة بين المراهقين في الولايات المتحدة في السنوات الثلاث الماضية، على الرغم من انخفاض تعاطي المخدرات بشكل عام بين المراهقين.

مديرة المعهد الوطني لتعاطي المخدرات نورا دي فولكو قالت إن "المراهقين أكثر ميلاً لشراء حبوب المخدرات التي يعتقدون أنها أديرال أو زاناكس أو بيركوسيت، في اعتقاد منهم أنها تساعد في الدراسة للامتحانات أو تهدئة القلق أو المساعدة على النوم أو علاج الألم". مضيفةً "لقد فعلوا ذلك منذ عقود. إن الشيء المختلف الآن هو أن هذه الأدوية التي يتم تصنيعها بشكل غير قانوني والتي تحتوي على الفنتانيل قد تضاعفت خمسين ضعفاً، والمستخدمين لمرة واحدة وعابرة، بمن في ذلك الأطفال، يموتون من هذه الجرعات الزائدة". على حد قول الصحيفة.

وعلى الرغم من الارتفاع الكبير في نسبة تعاطي المخدرات الذي شهدته الولايات المتحدة العام 2021 الذي وصل إلى 15%، إلا أنها هي أقل من الزيادة البالغة 30 % التي تم تسجيلها بين عامي 2019 و2020.

وبلغت حصيلة الوفيات عام 2021 أكثر من 107 آلاف وفاة، ووفقا لإحصائيات، فإن أكثر من 70 ألفا فقدوا حياتهم جراء تناول جرعة زائدة من المواد الأفيونية الاصطناعية، خصوصاً الفنتانيل، وفقا للأرقام التي نشرتها المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (سي دي سي). وهذه المرة الأولى التي يتم فيها تجاوز العتبة الرمزية البالغة 100 ألف وفاة على مدى عام 2021.


الكاتب: غرفة التحرير