الجمعة 01 تموز , 2022

الناتو: خلافات متزايدة ورؤى متباعدة

حلف الناتو

خلافاً للسردية الغربية التي يهتم الاعلام العالمي في تقديمها، حول وحدة الرؤى والمشروع لدى حلف الناتو، تشير الباحثة في مركز المجلس الأطلسي، إيما أشفورد، إلى الخلافات المستمرة خاصة بما يتعلق بالظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها تلك الدول بعيد العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وفي مقال لها في صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية قالت "إن الرئيس الأميركي جو بايدن في أوروبا والحديث عن الوحدة يملأ الأجواء. ففي اجتماع مجموعة السبعة في بافاريا بألمانيا، هنأ القادة أنفسهم على قراراتهم خلال الأشهر القليلة الماضية وكرروا دعمهم لأوكرانيا. حتى أنهم استغرقوا وقتاً لالتقاط صورة جماعية تكون محرجة غالباً لقادة العالم. في قمة حلف الأطلسي (الناتو) في مدريد، الثلاثاء، يمكننا أن نتوقع المزيد من نفس الشيء. فقبل ثلاث سنوات فقط، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن حلف شمال الأطلسي - الذي يعاني من التدخّلات الفاشلة في ليبيا والعراق، والمنقسّم داخلياً بشأن مستقبله وتعرضه لسخرية الرئيس الأميركي دونالد ترامب "ميت سريرياً". الآن الصورة مختلفة تماماً. بعد أربعة أشهر من التدخل الروسي في أوكرانيا، يقف الناتو كحصن أعيد تنشيطه ضد "العدوان الروسي".

وتضيف الكاتبة أن "القادة الأوروبيين في جميع أنحاء القارة مصممون على الاجتماع، ويتحدثون بثقة عن الهدف المشترك. ومع ذلك، وعلى الرغم من كل الحديث عن التصميم الأوروبي، فقد أكدت الأشهر القليلة الماضية في الواقع على شيء آخر: اعتماد القارة على الولايات المتحدة لحل مشاكلها الأمنية. هذا ليس بالأمر الجديد بالطبع. من نواحٍ كثيرة، كان هذا هو الدور الذي لعبته أميركا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، حيث أكدت - حتى بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في عام 1991 - أن أوروبا تعمل تحت المظلة العسكرية الأميركية".

موضحة بالقول: لكن في حين أن هذا النهج قد ينقذ القادة من الخيارات الصعبة سياسياً على المدى القصير، إلا أنه في النهاية اقتراح خاسر. فالولايات المتحدة، المنغمسة في المشاكل الداخلية وتركيزها أكثر من أي وقت مضى على التحدي من الصين، لا يمكن أن تشرف على أوروبا إلى الأبد. وأوروبا، التي تواجه روسيا معادية لها، تحتاج إلى الاعتناء بنفسها.

بعد كل شيء، خطت أوروبا بعض الخطوات الرئيسية في مجال الدفاع في الأشهر الأخيرة. يظهر هذا بوضوح في ألمانيا، حيث تعهدت الحكومة بإنفاق 100 مليار يورو، أو 106 مليار دولار، أكثر على الدفاع خلال السنوات القليلة المقبلة - وهو تغيير عميق للغاية لدرجة أن الصحافة الألمانية تبنت وصف المستشار أولاف شولتز له بأنه "نقطة تحول". كما تعهدت دول أخرى، بما في ذلك إيطاليا ورومانيا والنرويج، بزيادة الإنفاق بشكل كبير. هذه التحولات تلقي بظلالها على الشكوى الشائعة من أن الدول الأوروبية، "البخيلة"، هي "ركاب مجانيون" يعتمدون على الهبة العسكرية الأميركية من أجل الحماية.

ورأت الكاتبة أن الدول الأوروبية قد يكون لديها شيء أكثر صعوبة هو مشكلة العمل الجماعي. وببساطة، فإن المصالح والميول الفردية لأعضاء الاتحاد الأوروبي البالغ عددهم 27 عضواً، والتي تضم بلدانها آلاف عدة من الأميال من الأراضي، تجعل من الصعب صياغة مسار عمل مشترك. هذا صحيح بالنسبة للعديد من القضايا، من بينها الإصلاح الاقتصادي ودور القضاء، لكنه ربما يكون الأمر صعباً بشكل خاص في مجال السياسة العسكرية والدفاعية. وينطبق هذا على كل من حلف الناتو، الذي يضم جميع دول الاتحاد الأوروبي باستثناء ستة دول، وسياسة الأمن والدفاع المشتركة الخاصة بالاتحاد الأوروبي.

وأوضحت: يدور أحد الخلافات الأساسية حول ما إذا كان التعزيز في القدرات الدفاعية للاتحاد الأوروبي سيؤدي في الواقع إلى تقويض حلف الناتو بدلاً من تعزيزه. لتجنب مثل هذه المخاوف، يفضل الكثيرون تقسيم العمل - إما على أساس الجغرافيا أو على أساس قدرات عسكرية محددة. ومع ذلك، فإن العلاقة الدقيقة بين الاثنين تظل سؤالاً مطروحاً.

وبشكل أعمق، هناك اختلافات كبيرة في تصور التهديدات وتحديد أولوياتها. فدول وسط وشرق أوروبا الأقرب إلى روسيا تعتبرها أكبر تهديد لها. لكن بالنسبة للدول الأبعد، هناك مشاكل أخرى تلوح في الأفق بشكل أكبر. تشعر ألمانيا ودول شمال أوروبا بالقلق من الإرهاب، وتركز فرنسا على التطرف والاضطراب في المستعمرات الأفريقية السابقة مثل مالي، بينما تنشغل اليونان وإيطاليا بسياسة اللاجئين والأمن البحري في البحر الأبيض المتوسط.

قد يظن المرء أن صدمة جيوسياسية كبرى مثل الحرب في أوكرانيا كانت ستسمح بـ"نقطة تحول" على مستوى أوروبا: لحظة لحساب هذه الأسئلة الصعبة والتوصل إلى تنازلات من شأنها أن تسمح بإحراز تقدم. وفي الأسابيع الأولى من الحرب في أوكرانيا، تم بالفعل إزالة العديد من هذه الانقسامات بالصدمة والرعب، حيث اتحدت الدول إلى حد كبير في ردها على الحرب. لكن في الأشهر التي تلت ذلك، عادت هذه الانقسامات للظهور، مما جعلها تشعر بطرق جديدة. تتحدث بعض الدول - وخاصة فرنسا وإيطاليا وألمانيا - عن طرق لإيجاد تسوية سلمية في أوكرانيا، حتى مع استمرارها في إرسال الأسلحة والأموال. ومع ذلك، تشير استطلاعات الرأي في بولندا إلى أنها لن تؤيد السلام حتى تُعاقب روسيا بشكل مناسب. الاتحاد الأوروبي، الذي تباطأ بسبب الحاجة إلى التوصل إلى توافق، كافح من أجل مواكبة ذلك. البوصلة الاستراتيجية التي طال انتظارها، وهي ورقة إستراتيجية تم إصدارها بعد بدء الحرب، هي وثيقة مليئة بالكلمات الطنانة تعد "بقفزة نوعية إلى الأمام" في الدفاع - لكنها لا تفعل شيئاً يذكر لمعالجة هذه الانقسامات في الممارسة.

وقالت الكاتبة: في غياب إجماع القارة الأوروبية، فإن الغراء الذي يستمر في الحفاظ على تماسك الأمن الأوروبي هو الولايات المتحدة. منذ شباط / فبراير، انزلقت العلاقة عبر الأطلسي إلى أخدود مريح: توفر الولايات المتحدة عدداً كبيراً من العديد والأسلحة عالية التقنية، مما ينفي الحاجة إلى أعضاء آخرين في الناتو لتخصيص موارد كبيرة أو اتخاذ خيارات صعبة بشأن الدفاع المشترك.

وأضافت أشفورد: من الناحية السياسية، يُطمئن الوجود الأميركي أعضاء الناتو في أوروبا الشرقية - الذين أصبحوا يدركون بشكل مؤلم منذ شباط / فبراير أن دول أوروبا الغربية ليست على استعداد لاتخاذ موقف متشدد تجاه روسيا - مع السماح لألمانيا بقيادة أوروبا من دون تحمل تكلفة مالية وعسكرية كبيرة. فالخلافات الأساسية لم تختفِ. ولكن طالما أن القوات والمعدات الأميركية موجودة في القارة، يمكن للدول الأوروبية أن تحصل على كعكاتها وتناولها أيضاً.

وتابعت: من المفهوم أن القادة الأوروبيين لا يريدون الانخراط في معارك سياسية في وقت صعب. وربما يكون من السهل الافتراض، بوجود 100000 جندي أميركي في أوروبا، أن التزام الولايات المتحدة بأمن أوروبا لا يمكن انتهاكه. ومع ذلك، لا ينبغي نسيان سنوات ترامب بهذه السهولة. قد يبدو التزام أميركا بالدفاع عن أوروبا، الذي يشرف عليه بايدن، آمناً اليوم. ولكن مع تزايد التهديدات في آسيا والاضطرابات في السياسة الداخلية في الولايات المتحدة، فمن المرجح أن الأمر مسألة وقت قبل أن يتغير ذلك. فإذا عاد ترامب إلى الرئاسة، فقد يتابع تهديداته بسحب الولايات المتحدة من حلف الناتو. حتى أن بعض مواطنيه الأقل تطرفاً يشككون في دور أميركا في الدفاع الأوروبي. في أيار / مايو الماضي، صوت 11 من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين ضد إرسال مزيد من المساعدات العسكرية إلى أوكرانيا. وهناك كذلك إجماع متزايد في واشنطن على أن الولايات المتحدة مطلوبة بشكل عاجل في منطقة المحيطين الهندي والهادئ للتعامل مع التهديد الآتي من الصين. حتى السيناريو الأفضل - إدارة في واشنطن لا تزال ملتزمة بأوروبا - يحمل في طياته مخاطر أن تؤدي أزمة في مكان آخر إلى تراجع سريع، مما يترك الدول الأوروبية بلا حول ولا قوة.

وخلصت الباحثة الأميركية إلى القول إن القادة الأميركيين والأوروبيين قد يمضون الأيام المقبلة وهم يشيدون بالاستعادة المعجزة للتحالف عبر الأطلسي. ومع ذلك، فإن الدعم الأميركي بعيد عن كونه دواءً سحرياً لجميع الأمراض، فهو بمثابة إسعافات أولية تغطي أكبر الخلافات الأوروبية بشأن الدفاع. فلكي يكونوا متحدين فعلاً، يجب على القادة الأوروبيين أن يبدأوا العمل الجاد لحل هذه الخلافات.


المصدر: نيويورك تايمز

الكاتب: إيما أشفورد