الإثنين 01 آب , 2022

"القسّام" توقِع الاحتلال في فخ ضغوط جمهوره!

"ابو عبيدة"

اختارت كتائب القسّام أن تحيي ذكرى عملية أسر الجندي الإسرائيلي هدار غولدن في 31 تموز / يونيو عام 2014 خلال معركة "العصف المأكول" والتي خلالها أيضاً أسر الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" الجندي شاؤول آرون في عملية ضد جيش الاحتلال شرقي غزة (في 20/7)، بطريقة مختلفة تعيد ملف صفقة التبادل الى واجهة مشهد الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي.

للمرة الثانية خلال شهر واحد تضع تصريحات الناطق العسكري باسم الكتائب "أبو عبيدة" ورقة جديدة على طاولة المفاوضات بالوساطة المصرية التي تخللتها فترة جمود بعد رفض الاحتلال تقديم تنازلات تعيد به شريط "ذكريات" صفقة الجندي جلعاد شاليط عام 2011 (أطلقت عليها المقاومة اسم صفقة "وفاء الأحرار").

كشف "أبو عبيدة" عن "تعرض أحد الأماكن خلال معركة سيف القدس العام الماضي لقصفٍ صهيونيٍ أدى إلى استشهاد أحد مجاهدي وحدة الظل وإصابة ثلاثةٍ آخرين أثناء قيامهم بمهمة حراسة أحد الجنديين"، وتابع "نتحفظ على الكشف عن اسم الشهيد في هذه المرحلة لأسبابٍ أمنية، وسنعلن عنه لاحقًا بإذن الله عندما تكون الظروف مواتية".

صبّ الإعلان "الزيت" على نار الشارع اليهودي، فقد اختارت "حماس" نشر هذا التصريح بالتزامن مع مسيرة تنفذها عائلة الأسير غولدن لثلاثة أيام متتالية، تبدأ اليوم من أمام منزل العائلة في مستوطنة "كفار سابا" (قرب "تل أبيب") وتستمر 3 أيام لتنتهي عند حدود قطاع غزّة. وأوضحت العائلة في بيان أن الهدف من المسيرة هو "مطالبة الحكومة الإسرائيلية بالتوقف عن إهمال قضية أبنائهم الأسرى، وضرورة إعادتهم".

فوضع الإعلان الجديد، الذي سبقه الكشف عن الوضع الصحي المتدهور للأسير هشام السيد (أواخر حزيران / يوليو الماضي) الأسئلة برسم الجمهور اليهودي، اذ إنه "يعكس أن أحد الجنود الأسرى كان حياً حتى معركة سيف القدس عام 2021، فيما بات مصير الجندي منذ تلك اللحظة وحتى الآن غامضاً" (وفق ما اعتبر الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني ساري عرابي). فهل ما زال على قيد الحياة بعد القصف أم أنه مصاب؟ وماذا عن نوع وحجم الإصابة ووضعه الصحي الحالي؟ أم هل بات جثّة؟

تنتظر عائلات الجنود الأجوبة من مسؤولي الكيان ومستوياته السياسية والأمنية والعسكرية التي لا يبدو أنها تملك استراتيجية واضحة في التعامل مع المقاومة في هذا الملف ولا استراتيجية تعيد جنودها أو تحصل من خلالها على معلومات حول مصيرهم. فتكتفي باتباع سياسة التعتيم الإعلامي والغموض وتقديم الأكاذيب "للجمهور" والتشكيك برواية المقاومة.

بالعودة الى العام 1997، يظهر التأثير الجدّي الذي تشكّله تحركات عوائل الجنود والأسرى الإسرائيليين في صناعة قرارات مستويات الاحتلال. ففي تلك الفترة وخلال اجتياح وعدوان جيش الاحتلال على لبنان انطلقت حركة عرفت باسم "حركة الأمهات الأربع التي تحولت لاحقاً الى حركة آلاف الأمهات وهي الأكثر فعالية في تاريخ إسرائيل" حسب ما وصف الخبير العسكري الإسرائيلي ألون بن دايفيد. وقد أحدثت هذه الحركة خلال 3 سنوات تغييراً عميقاُ في تفكير "المجتمع الإسرائيلي" الذي لم يعد مستعداً لدفع المزيد من الأثمان في الحروب. أسستها أربع امهات يؤدي ابناؤهن الخدمة العسكرية في لبنان عقب مقتل 73 جندياً في شباط/ فبراير 1997 عندما اصطدمت مروحيتان للاحتلال أثناء نقل جنود الى منطقة الجنوب. وتابع "دايفيد" أن الحركة "مثّلت تحدياً للنظرية الأمنية".

فهمت المقاومة سواء في لبنان أو في غزّة هذا المأزق القديم - الجديد للاحتلال، وباتت تدير حرباً نفسية إعلامية عبر بثّ المقاطع المصوّرة لمشاهد العمليات العسكرية وأو لتعرّض الجيش للأضرار البشرية والمادية، أو نشر التصريحات التي لا تمنح معلومات واضحة وشافية بل تترك الأمور مفتوحة على الكثير من الاحتمالات. 


الكاتب: غرفة التحرير