الثلاثاء 16 آب , 2022

معهد IISS: من سيفوز بين الصين وأمريكا في السباق الى 6G؟

الحرب التكنولوجية

لا شك بأن الصراع والتنافس ما بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية، لا يقتصر على مجال دون آخر. لكن الصراع على التفوق التكنولوجي، يعدّ من أهم وأبرز هذه المجالات. وفي مقدمة هذا المجال، تأتي الإعدادات الإستراتيجية لمسارات الجيل الـ 6 من ثورة الاتصالات، بين هاتين الدولتين.

وحول هذا الموضوع، أعدّ المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية ورقة بحثية، التي قمنا بترجمة ملخصها:

تعد الاتصالات اللاسلكية 6G، تقنية ناشئة رئيسية أصبحت بالفعل مجالًا للمنافسة الاستراتيجية الدولية، وعلى الأخص بين الولايات المتحدة والصين. من خلال زيادة السعة بشكل كبير، وخفض زمن الوصول لنقل البيانات اللاسلكية.

وتعد6G بتمكين التطبيقات بناءً على أوامر جديدة من حيث الحجم أو جديدة نوعياً. ستُترجم هذه التأثيرات إلى أداء اقتصادي وطني مقارن، وإلى قدرات عسكرية متاحة للدول.

لا تزال معايير أداء6G  قيد التحديد، ولا تزال تقنياتها التمكينية في مراحل مبكرة نسبيًا من البحث والتطوير. ومع ذلك، فإن كلاً من الولايات المتحدة والصين، بدافع من تنافسهما الاستراتيجي المكثف، يعطيان بالفعل الأولوية لتطوير التكنولوجيا واستكشاف إمكاناتها للاستخدامات العسكرية.

في حين تركز مخاوف الأمن القومي حول 5G على إمكاناتها للتجسس أو التخريب، من خلال التواجد في شبكات المعدات من جهات فاعلة غير موثوق بها سياسياً، فإن 6G ستؤثر بشكل مباشر على التوازن الدولي للقدرات العسكرية. على سبيل المثال، أحد الاستخدامات العسكرية المتوقعة لها هو النقل السريع والموثوق والآمن لأحجام أكبر بكثير من البيانات بين المنصات العسكرية سريعة الحركة، بما في ذلك في الفضاء الخارجي للإنذار المبكر بالصواريخ الباليستية.

حتى الآن، لم تعطي واشنطن الأولوية لتطوير اتصالات الجيل التالي، بالقدر الذي تمتلكه بكين، ولا سيما في نشر البنية التحتية والخدمات للـ 5G . والمحصلة هي تآكل طويل الأجل لصناعة معدات الاتصالات في الولايات المتحدة. في الوقت نفسه، لا تزال الولايات المتحدة تتمتع بنقاط قوة في نظمها البيئية للابتكار، وفي هذا الصدد، تتمتع الشركات الأمريكية بمكانة جيدة في التقنيات التمكينية الرئيسية لاتصالات الجيل التالي، على سبيل المثال القدرات في البرمجيات وأشباه الموصلات. تتجه الولايات المتحدة الآن نحو دور حكومي أكثر نشاطًا في تطوير التقنيات الاستراتيجية الناشئة، بما في ذلك الجيل السادس. تسعى واشنطن أيضًا إلى إقامة شراكات مع الدول الحليفة والشريكة لتسريع وتنسيق التطورات التكنولوجية بطرق تستبعد الصين بشكل متزايد وتستفيد من نقاط القوة الأمريكية.

 

تقود الدولة نهج الصين في التطور التكنولوجي، وتسعى إلى توجيه جميع موارد الأمة تحت تأثير الحكومة المباشر والتلاعب بالأسواق ووضع المعايير العالمية لصالح بكين. لقد ساعد هذا النهج القائم على الدولة الشركات والمؤسسات البحثية الصينية بشكل كبير. من دور ضئيل في صناعة الاتصالات العالمية في الثمانينيات، تحتل الصين الآن مناصب مميزة في العديد من جوانب الاتصالات اللاسلكية 5G، مما يوفر أساسًا قويًا لمزيد من التقدم. وينعكس ذلك في مقاييس تطوير الجيل السادس مثل إيداعات براءات الاختراع والتطبيقات الواقعية لتقنيات التمكين أو السلائف ذات الصلة. ومع ذلك، فإن قدرة الصين على تطوير6G  تواجه قيودًا كبيرة من الاعتماد المستمر على المدخلات التكنولوجية الأجنبية واستهداف الولايات المتحدة لهذه التبعيات من خلال ضوابط التصدير بالإضافة إلى تدابير أخرى.

نظرًا للتأثيرات الكبيرة المحتملة لـ 6G  على الأمن القومي والاقتصاد، إلى جانب المصالح الجيوسياسية المتباينة بشكل متزايد بين الولايات المتحدة والصين، فمن المتوقع أن تشتد المنافسة في هذا المجال بين القوتين جنبًا إلى جنب مع الدول الأخرى ذات القدرات التكنولوجية. وستمتد هذه المنافسة بشكل متزايد إلى أسواق الطرف الثالث، مع قيام المزيد من البلدان ببناء البنية التحتية للاتصالات من الجيل التالي - مع ما يترتب على ذلك من آثار على النظم البيئية التكنولوجية الدولية والتوازن العالمي للقوة التكنولوجية.

لا تزال مواصفات معلمات 6G والتقييس التقني، بعيدة عدة سنوات مع إمكانية التوفر التجاري لتقنياتها المتوقعة بحلول أواخر عام 2020. وبالتالي، توفر السنوات القادمة نافذة لتأطير أجندات أبحاث سياساتها، ودراسة الدوافع الأساسية للنظم الإيكولوجية للابتكار، من أجل تطوير الاتصالات اللاسلكية في المستقبل. ويتطلب ذلك فهم الطبيعة الأساسية للتكنولوجيا وتطبيقاتها، والمواقف النسبية للولايات المتحدة والصين في تطورها، والطريقة التي سيشكل بها التنافس المكثف بين هاتين الدولتين تطور صناعة الاتصالات العالمية التي أصبحت عابرة للحدود الوطنية وتجارياً.

يحدد هذا التقرير أولاً الأساسيات التكنولوجية المتعلقة بتقنية الجيل السادس وتطبيقاتها المتوخاة. ثم يستعرض كيف وصلت الولايات المتحدة والصين إلى مواقعهما الحالية في تطوير الاتصالات اللاسلكية. بعد ذلك، يفحص التقرير التعاون الأكاديمي وشبكات المعرفة بين البلدين والأطراف الثالثة، ودور الحكومة في الولايات المتحدة والصين في تطوير 6G، ودور الصناعة في كل قوة. ثم تبحث الدراسة في وضع المعايير الدولية كأحد جوانب هذه المنافسة الوطنية والسياسة الدولية الأوسع لـ 6G. أخيرًا، يقيّم التقرير الآثار الدفاعية والأمنية لـ 6G.

الدراسة الكاملة باللغة الانكليزية


المصدر: المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية

الكاتب: غرفة التحرير