الثلاثاء 08 تشرين ثاني , 2022

باور 373 بنسختها المتطورة: إسقاط الطائرات الشبحية قبل أن تصل الى الخليج!!

باور 373 بنسخته المتطورة

أجرت الجمهورية الإسلامية في إيران خلال الأيام الماضية، العديد من الخطوات العسكرية المكثّفة التي تأتي كرد أولي على الحرب التركيبية التي تواجهها، كما يمكننا اعتبارها رسالة مبطنة للكيان المؤقت، خاصة مع تصاعد تهديدات اليمين المتطرف بتوجيه ضربة جوية للمنشآت النووية.

فبعد أيام من إطلاق إيران للصاروخ الحامل للأقمار الصناعية "قائم-100"، كشفت وزارة الدفاع الإيرانية عن النسخة المطوّرة لمنظومة "باور 373" الصاروخية للدفاع الجوي، وأعلنت في الوقت عينه عن تدشين خط الإنتاج الوفير لصاروخ "صياد -بي4" بعيد المدى، وذلك بعد أن تم تجربته بنجاح، فأصاب الهدف من على بُعد أكثر من 300 كيلومتر بدقة.

فما هي أبرز المعلومات حول تطوير هذا الإنجاز؟

_ كشف قائد مقر خاتم الأنبياء للدفاع الجوي الايراني العميد علي رضا صباحي فرد، بأن منظومة باور 373 قادرة على استهداف الجيل الخامس من الطائرات المقاتلة، التي تدّعي الدول المصنعة لها بأنها مزودة بتقنية التخفي عن شاشات الرادار (مثل طائرات F-35 الأمريكية التي يمتلك الكيان المؤقت العديد منها).

كما يمكن له استهداف الطائرات والقاذفات الاستراتيجية والصواريخ الباليستية، كما يمكنها التعامل بفعالية مع جميع أنواع صواريخ كروز وطائرات الهليكوبتر، بالإضافة الى قدرتها على العمل في بيئات ملوثة بالمواد الكيميائية والفيروسية والمُشعّة.

_ تضاهي النسخة السابقة لمنظومة "باور 373" التي تم تدشينها عام 2019، منظومة "S-300" الروسية. بينما لا تقل فاعلية المنظومة المتطورة الجديدة كثيرا عن فاعلية منظومة "S-400" الروسية.

_ يمكن لرادارات المنظومة الكشف عن 300 هدف ثابت على مدى يزيد على 450 كيلومترا، ويبدأ بتعقب 100 هدف من على مدى حوالي 405 كيلومترات (في حين أن S300 قادرة على اعتراض 12 هدفًا فقط بمدى أقل من 200 كم أما نظام S400 فهو قادر من هذا المدى اعتراض 36 هدفاً). أمّا صاروخ "صياد بي4" فيتمكن من إصابة وتدمير الهدف بالكامل من على مدى أكثر من 300 كيلومتر (خلال التجربة الأخيرة تمكن من ذلك من على بعد 306 كم). وتتميز هذه المنظومة أيضاً بالقدرة على استهداف 9 أهداف في وقت واحد، بينما لا تستطيع "S-300" الروسية أو "باتريوت" الأمريكية سوى استهداف 6 أهداف.

_ تقدّر سرعة هذا الصاروخ عند إطلاقه بحوالي 1800 متر في الثانية (ماخ 6.1)، أما سرعته وقت الاصطدام 1000 متر في الثانية (ماخ 3.3).

_ يتم إطلاقه ليصل الى ارتفاع 33 كيلومتراً تقريباً، ثم ينقض على هدفه من الأعلى، لذلك يمكنه اعتراض أي هدف على هذا الارتفاع.

_ الجمهورية الإسلامية هي الدولة الثالثة في العالم، التي تستطيع تصنيع صواريخ دفاع جوي بمدى 300 كيلومتر، وبالتالي يمكن لأي منظومة متواجدة في الشريط الساحلي للجمهورية الإسلامية، إسقاط الطائرات العدائية قبل أن تصل الى الخليج حتى.


الكاتب: علي نور الدين




روزنامة المحور