الإثنين 05 نيسان , 2021

مخطط أميركي متجدد لانشاء إقليم للأكراد في سوريا

مقاتلو قسد

كخطوة إضافية لإطالة الازمة السورية وإبقاء وجودها العسكري تتجه واشنطن إلى الإشراف المباشر أو سحب قرار المساعدات الانسانية من يد الامم المتحدة في مناطق النفوذ الأمريكية بسورية وتتضمن الخطوات التي تعدها واشنطن:

1- السيطرة على معبرين حدوديين.

2- إضافة مهمة لوجستية وإدارية مدنية على مهمات الوجود العسكري الامريكي في مناطق قسد بحجة عدم قدرة التنظيم على إدارة وتشغيل العملية الإنسانية.

3- تهيئة المناخ بالاتفاق مع روسيا وتركيا لمنح مناطق قسد ما يشبه حكم ذاتي على غرار إقليم كردستان مقابل موافقة واشنطن ومساعدتها في تقليص وجود حزب العمال الكردستاني في العراق وسوريا.

4- تسوية مشاكل الإقليم الكردي العراقي مع المركز وربطه مع الإقليم الكردي المزمع إنشاؤه في سوريا.

وتجري الإدارة الأمريكية ترتيبات قانونية ولوجستية تحت عنوان الحفاظ على حقوق الإنسان وتنظيم ظروف اعتقال أكثر أمنا لمعتقلي داعش. الخطة التي باشرها الأمريكيون تهدف لتحديث وترتيب أوضاع ثلاثة من أكبر المخيمات التي تديرها "قسد" وتعتقل فيها عناصر داعش في شمال شرق سوريا. هذه الترتيبات ستجعل الإشراف الأمريكي عليها قانونية وتسمح للجيش الأمريكي بترحيل من يمكن ترحيله أو التخلص منه والإبقاء على 10 آلاف عنصر وعوائلهم في تلك المعسكرات الثلاثة بحيث تصبح هذه المخيمات نسخة محدثة عن معتقل " بوكا " الأمريكي المشهور في جنوب العراق والذي اعتمدته واشنطن عام 2006 معتقلا رئيسيا بعد فضيحة سجن أبو غريب وقامت فيه بتجنيد معظم القيادات التي أسست وأدارت داعش.


المصدر: مركز دراسات غرب اسيا

الكاتب: غرفة التحرير



دول ومناطق