الثلاثاء 22 آذار , 2022

هآرتس: توقيع الاتفاق النووي محسوم خلال أسابيع أو أيام

اسرائيل: الاتفاق النووي أصبح وشيكاً

طيلة الفترة الماضية، يحاول كيان الاحتلال عرقلة العودة إلى الاتفاق النووي الذي كان الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب قد انسحب منه، غير ان المستجدات الأخيرة، ورغم التأخير الذي حصل بعد مطالبة روسيا بضمانات تحيد علاقاتها التجارية مع إيران، يبدو من الواضح ان "إسرائيل" نفسها قد وجدت نفسها مضطرة للتعامل مع الاتفاق النووي كأمر واقع، وعليها بدء العمل لمرحلة "ما بعد الاتفاق".

صحيفة هآرتس أشارت في مقال لها إلى ان هناك أوساط سياسية وعسكرية إسرائيلية تقدر أن اتفاق القوى الدولية مع إيران، بشأن برنامجها النووي، بات وشيكا.

وفي ذات الوقت، ترى المصادر -حسب الصحيفة- أن "إسرائيل" لا تنوي التصادم العلني مع الإدارة الأمريكية، بشأن الاتفاق، لكنها "تتجه لتبني توجه أكثر عدوانية تجاه إيران".

وقال عاموس هارئيل، المحلل العسكري في صحيفة "هآرتس"، في مقال له، "تعتقد إسرائيل أن الاتفاق النووي الجديد بين إيران والقوى الدولية هو أمر محسوم سيتم توقيعه في غضون أسابيع قليلة، إن لم يكن في أيام".

مضيفاً ان "الانطباع السائد في المؤسسة السياسية والعسكرية هو أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن حريصة على توقيع الصفقة وإنهاء الملحمة النووية، على الأقل فيما يتعلق بواشنطن، لوقف أنشطة تخصيب اليورانيوم الإيرانية ومن أجل التركيز على قضايا أكثر أهمية وإلحاحا، وعلى رأسها المنافسة مع الصين والحرب في أوكرانيا".

وأشار هارئيل إلى أن المسؤولين الإسرائيليين يعترفون أن قدرتهم على التأثير على مواقف واشنطن في المفاوضات، كانت ضئيلة في ضوء رغبة الرئيس جو بايدن في التوصل إلى اتفاق سريع.

ويقول في هذا الصدد "لم يُول البيت الأبيض اهتماما كبيرا بالتحفظات الإسرائيلية، ورفض المفاوضون الأمريكيون تشديد مواقفهم ردا على الحجج الإسرائيلية".

معتبرا انه قد "زعم الأمريكيون في مناقشاتهم مع الحكومة الإسرائيلية أنهم كانوا يسعون فقط إلى استعادة الوضع الراهن للاتفاق النووي الأصلي الموقع في عام 2015، والهدف هو إصلاح الضرر الناجم عن انسحاب الرئيس السابق دونالد ترامب من الصفقة بعد ثلاث سنوات من توقيعها تحت تأثير رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك بنيامين نتنياهو".

حيث لفت هارئيل إلى أن "إسرائيل ليست راضية عن الصفقة الوشيكة، لكن المسؤولين الدبلوماسيين يؤكدون على ضرورة الامتناع عن الرد بشكل هستيري، وعلى عكس رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، فقد اختار رئيس الوزراء نفتالي بينيت عدم مواجهة واشنطن علنا بشأن الصفقة... وبينيت يستعد لاتخاذ خطوات رئيسية نحو إعداد الجيش لليوم التالي للصفقة".

قائلاً "هذا التعزيز، الذي يجري الآن من قبل الجيش الإسرائيلي و(جهاز الاستخبارات الخارجية) الموساد، والأذرع الأخرى للمؤسسة الأمنية، موجّه لسيناريو، ينهار بموجبه الاتفاق النووي، وتُجبر إسرائيل على إعادة النظر في العمل العسكري لوقف البرنامج النووي الإيراني".

مضيفاً "في الوقت نفسه، تتخذ إسرائيل نهجا أكثر عدوانية تجاه إيران.. يوجه هذا النهج المزيد من النيران، مع وجود خطر تورط كبير، بشكل مباشر نحو إيران بدلاً من وكلائها على حدود إسرائيل".

ولفت هارئيل في هذا الصدد إلى "الخبر الذي نشرته صحيفة هآرتس، يوم الثلاثاء الماضي، وأفاد بوقوع هجوم، نُسب تنفيذه إلى إسرائيل، وأدى إلى تدمير طائرات إيرانية بدون طيار في قاعدة في منطقة كرمانشاه غربي إيران".

وأضاف "وفقا لتقارير وسائل الإعلام الأجنبية، يمتد النشاط الإسرائيلي ضد إيران إلى مجموعة واسعة من الأهداف: تخريب المنشآت النووية، ومهاجمة مواقع الطائرات بدون طيار والصواريخ، وتدمير المنشآت العسكرية والذخائر التي تحتفظ بها إيران وميليشياتها الشيعية في سوريا، فضلا عن الهجمات الإلكترونية".

وكانت روسيا، قد أعلنت الثلاثاء الماضي عن حدوث تقدم في “وضع اللمسات النهائية لإحياء الاتفاق النووي مع إيران".

ونقلت وكالة "تاس" الروسية للأنباء عن وزارة الخارجية قولها إنه يجري وضع اللمسات النهائية على النقاط المتبقية في اتفاق يهدف لإحياء الاتفاق النووي مع إيران.


المصدر: هآرتس

الكاتب: عاموس هرئيل