الثلاثاء 14 حزيران , 2022

إنتاج الغاز: الى ماذا يطمح الاحتلال في الشرق الأوسط؟

الغاز في حقول البحر المتوسط

يطمع الكيان المؤقت بأن يشكّل قطب تصدير الغاز في منطقة الشرق الأوسط، مستغلاً حاجة القارة الأوربية في هذه المادة الأولية والأساسية بعد الأزمة العالمية التي تسبّبت بها العقوبات المفروضة أمريكياً على موسكو التي بادرت الى عملية عسكرية في أوكرانيا. وتلبية لهذه الأطماع يكثّف الاحتلال من حركة التنقيب في حقول البحر المتوسط، محاولاً السطو مبكراً على حقل "كاريش" قبل أن تُحدّد المنطقة الخالصة الاقتصادية للبنان مع الوفد الأمريكي المفاوض، ما يضعه على حافة حربٍ مع حزب الله. فيما يعترف بعض مسؤوليه أنه "غير مستعد لها" ولتكاليفها.

في هذا السياق، نعرض معلومات حول حجم إنتاج الغاز في الكيان المؤقت

ينتج الكيان حوالي 333020 مليون قدم مكعب (MMcf) من الغاز الطبيعي سنويًا (اعتبارًا من عام 2015) ليحتل المرتبة 49 في العالم.

استهلاك الغاز في الكيان المؤقت

_ يستهلك الكيان حوالي  353 مليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي سنويًا اعتبارًا من عام 2017.

_ يحتل المرتبة 50 في العالم من حيث استهلاك الغاز الطبيعي، حيث يمثل حوالي 0.3٪ من إجمالي الاستهلاك العالمي البالغ 132.290.211 مليون قدم مكعب.

_ يستهلك الكيان 42،877 قدمًا مكعبة من الغاز الطبيعي للفرد سنويًا (بناءً على عدد سكان عام 2017 البالغ 8،243،848 نسمة)، أو 117 قدمًا مكعبًا للفرد في اليوم.

احتياطيات الغاز المؤكدة في الكيان المؤقت

_ يحتفظ الكيان المؤقت باحتياطٍ يترواح بحسب الاحصائيات بين 6.22 تريليون قدم مكعب (Tcf) من احتياطيات الغاز المؤكدة اعتبارًا من عام 2017، ونحو 413 مليار متر مكعب (14.6 تريليون قدم مكعب) من احتياطيات الغاز المؤكدة في نهاية عام 2018، ويحتل بذلك المرتبة 45 في العالم.

_ يمتلك الكيان احتياطيات مؤكدة تتراوح بين 17.6 وبين 36.7 ضعف استهلاكه السنوي. هذا يعني أن لديه ما يقارب الـ 18 عامًا حتى 37 عامًا من الغاز المتبقي (بمستويات الاستهلاك الحالية باستثناء الاحتياطيات غير المثبتة).

واردات الغاز:

_ يستورد الكيان 2٪ من استهلاكه من الغاز الطبيعي (5،650 مليون قدم مكعب في عام 2015).

خزان ماري-بي:

الى حين نضوبه في عام 2013، كان خزان ماري-بي يوفر ما مجموعه 25 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي للأسواق الإسرائيلية. منذ ذلك الحين، حقق حقل تمار إلى حد كبير متطلبات الغاز الطبيعي للبلاد.

خزانا تمار وليفياثان:

_ تمار وليفياثان، وهما حقلا ضخمان وغزيران تم اكتشافهما في 2009 و2010، على التوالي، تم الاعتماد عليهما في إمدادات الطاقة في الكيان. وكشف المزيد من التنقيب عن الطاقة في المناطق البحرية في البلاد في السنوات التالية عن مجموعة من الحقول الأصغر التي أضافت معًا احتياطيات كبيرة.

_ يقع الحقلان في الحدود البحرية بين فلسطين المحتلة ومصر، حيث عمد الكيان إلى السيطرة عليهما واستخراج النفط منهما ومن ثم العمل إلى تصدير الغاز المستخرج منهما إلى مصر والأردن.

_ ينتج حقل ليفثيان 122 ترليون قدم مكعب بحسب U.S. Geological Survey، فيما قدرت الاحتياطيات في حقل تمار اعتبارًا من عام 2013، بـ 10 تريليون قدم مكعب.

_ بحسب مجموعة Delek في عرضها التقديمي للمستثمر للربع الأول من عام 2021 في مايو أن معدل التشغيل السنوي لشركة Leviathan قد بلغ بالفعل 10.8 مليار متر مكعب، متجاوزًا التوقعات البالغة 10.2 مليار متر مكعب لعام 2021. كما أشار التقرير إلى ارتفاع المبيعات إلى السوق المحلية الإسرائيلية إلى 1.26 مليار متر مكعب من 0.73 مليار متر مكعب.

وقد شكلت الصادرات إلى مصر والأردن 54٪ من مبيعات ليفياثان في الربع الأول من عام 2021.


الكاتب: غرفة التحرير