الخميس 20 كانون الثاني , 2022

هيكلية المجتمع الاستخباراتي الاسرائيلي: ثغرات وتحديات

تدخل الاستخبارات وأجهزتها في صلب عمل الكيان الإسرائيلي و"انشطته" على كافة المستويات، بحيث تمثل "العامود الفقري للهدف الاستراتيجي للأمن القومي الإسرائيلي". ويضخ كيان الاحتلال مبالغ مالية كبيرة ويخصص ميزانيات ضخمة بالإضافة الى توفير الإمكانات وخاصة الالكترونية والتكنولوجية المتطورة لإحداث "تفوق" استخباراتي يؤمن للكيان الإسرائيلي نوع من الرّد على تهديدات "العدو" وينذره بتحركاته في وقت مبكر بما يمنح "المؤسسة" السياسية والعسكرية الوقت الكافي لصياغة استراتيجية التعامل المناسبة والرد والاستعداد. أي ان المسؤولية المناطة بالأجهزة الاستخباراتية تتلخّص في "توفير حد اقصى من المعلومات لاتخاذ القرارات في مستواها الاستراتيجي"، وكذلك تتحوّل "مهمة" الإنذار من "الحرب القادمة التي تستهدف إسرائيل" الى جهاز الاستخبارات.

ومن أهم ما يتألف منه "المجتمع" الاستخباراتي الإسرائيلي:

_ جهاز الاستخبارات العسكرية (أمان)

_ جهاز المخابرات العامة (الشاباك أو الشين بيت)

_ مؤسسة الاستخبارات والمهمات الخاصة أو جهاز استخبارات المهام الخارجية – (الموساد)

_ فرع الاستخبارات في الشرطة الصهيونية

_ مركز البحوث السياسية (مماد)

تشير المعلومات إلى وجود خلافات متزايدة بدأت يظهر بين قادة أجهزة وفروع مجتمع المخابرات الإسرائيلية وتؤكد التسريبات أن هذه الخلافات ليست من النوع العادي السطحي الذي يمكن تجاوزه، ومنها مشاكل عدم الانسجام بين قادة الأجهزة (أمان – موساد) والتي تعود الى "طموحات شخصية"، بالإضافة الى مشاكل ضبابية الحدود بين اختصاصات الأجهزة الاستخباراتية. كما يُتأكد من وجود العديد من الفجوات القائمة في عمل المؤسسة الاستخبارية: الفجوات الجغرافية، التخصصية، والنظرة الشاملة لطبيعة التحديات الماثلة، هي تحديات كانت وما زالت تقف في طريق المؤسسة الأمنية منذ السنوات الأولى لقيام الكيان الاسرائيلي.

وكذلك تعاني الأجهزة الاستخباراتية للاحتلال من العديد من التحديات في العقد القادم، حيث ان كانت التهديدات الأمنية الحالية تتلخص في وجود سلاح غير تقليدي ونووي عند "أعداء" الكيان، والتهديد الذي تمثّله الصواريخ المنطلقة من كافة الجبهات والتي ستصيب الجبهة الداخلية، بالإضافة الى التهديد الذي يمثّله اندلاع انتفاضة او ثورة شعبية، فان تحديات تكمن في تكييف الاحتلال وأجهزته الاستخباراتية مع حروب الاستنزاف، ووجود السلاح غير التقليدي وكذلك التعامل مع الكيانات السياسية غير المركزية، مما سيمهّد في المرحلة القادمة الى تحضّر الأجهزة الاستخباراتية لأدوات الشروع في حرب سرية في جبهة واسعة، او تنفيذ عمليات خاصة وعلى المدى الطويل وصولا الى تنفيذ عمليات "احباط واسعة".

وفي هذا الملف المرفق، دراسة لمركز دراسات غرب آسيا، تستعرض السرد التاريخي لبداية العمل الاستخباراتي الإسرائيلي، وكيف تم تشكيل هذه الهيئات الاستخباراتية، بالإضافة الى الشرح التفصيلي للوحدات وفروعها واقسامها وطبيعة مهام كل منها ونطاق عملها وأنشطتها وارتباطاتها بمخابرات الدول الأخرى لا سيما المخابرات الامريكية، وكذلك عرض لأبرز التحديات والتهديدات والخلافات فيما بينها.


المصدر: مركز دراسات غرب آسيا

الكاتب: غرفة التحرير