الجمعة 08 نيسان , 2022

جنبلاط في السفارة: المال أولاً ثم السلام مع "إسرائيل"!

جنبلاط وهيل

تكشف هذه الوثائق اللقاءات السرية في عوكر والاجتماعات خلال ولائم العشاء في كليمنصو والمختارة، التي أقامها جنبلاط على شرف السفراء الأمريكيين والقائمين بأعمالهم والتي غطت المرحلة ما بين 2006 و2009 أي فترة ما بعد الحرب الإسرائيلية على لبنان وفترة ما قبل الانتخابات النيابية، التي اتسمت بالخطورة نظرا للتقلبات السياسية في التحالفات لتحقيق مصالح تراعي الدوائر الانتخابية.

في وثيقة مسربة بتاريخ آب 2006 قال جنبلاط إن الحكومة بحاجة إلى التحرك في جهود إعادة الإعمار، وأن سعد الحريري يمكنه المساعدة من خلال توزيع ثروته الهائلة للمساعدة في دفع ثمن الجهد وكسب القلوب والعقول، مثلما يفعل حزب الله.  وفي إشارة إلى أن لبنان يواجه "مستقبلاً قاتماً" إذا تمكن نصر الله من تعزيز "انتصاره" على "إسرائيل"، يخشى جنبلاط هروب البرجوازية - وخاصة المسيحيين - من لبنان، مما يؤدي إلى قلب التوازن الطائفي. حث جنبلاط حركة 14 آذار على إيجاد طريقة لفصل رئيس مجلس النواب نبيه بري عن أتباعه في حزب الله من أجل إضعاف يد حزب الله، وكذلك للمساعدة في الإطاحة بالرئيس المتعاطف مع حزب الله إميل لحود (ولكن بعد الموافقة على المحكمة الدولية الحريري. في الخزانة الحالية).

-على الحكومة العراقية أن تتحرك بسرعة من أجل هزيمة حزب الله في جهود إعادة الإعمار.

-نصح جنبلاط أنه بالرغم من أن حياته مهددة، يحتاج السنيورة إلى الذهاب مع نبيه بري وإبراز نفسه في الضاحية الجنوبية المدمرة. يحتاج أيضًا إلى إدارة مجلس الوزراء لحمله على اتخاذ قرار بشأن خطة إعادة البناء. يحتاج ان يقف ويقول انا رئيس وزراء لبنان.

-قال جنبلاط إن الحكومة بحاجة إلى إعادة إعمار ما لا يقل عن نصف المنازل في ضواحي بيروت والجنوب، لكن أمامها عام واحد فقط للقيام بذلك قبل أن تنجز ماكينة حزب الله المهمة أولاً. السؤال بالطبع، هو عن كيفية الحصول على المال للقيام بذلك. يبدو أن الإيرانيين يمتلكون مخزونًا لا ينضب من النقد، وبدون بيروقراطية حكومية أو آلية مساءلة، يمكنهم صرفها كما يحلو لهم.

-قال جنبلاط: "لسنا بحاجة إلى الديمقراطية الآن". "نحتاج نقود."

-ألمح جنبلاط إلى أن خطاب سعد في 8/17 "لم يكن جيدًا جدًا" وأن الأجواء المحيطة بسعد بأكملها، بما في ذلك خطابه. "الحاشية الملكية" على الطريقة السعودية، هي بالأحرى مقرفة للبنانيين. المشكلة الكبرى هي سعد. فماذا أفعل؟" يأمل جنبلاط أن يتمكن سعد من القيام بدور قيادي إيجابي، وبدلاً من الخوض في الماضي والتحدث بأقوال مأثورة ضد سوريا، البدء في اتخاذ القرارات وتخصيص الأموال لتحقيق أهداف سياسية.

-تعليق أمريكي:

ولاء الدروز غالبًا ما تحول بسرعة كبيرة من فريق إلى آخر، حيث يحاول الدروز البقاء في الجانب الفائز لحماية أنفسهم. مخاوف جنبلاط من ضعف القيادة (وضيق القبضة) للسّنة في عهد سعد وانعدام وحدة الموارنة هي في عقد صارخ، مع تقييمه للآلة الشيعية المنظمة وجيدة التمويل. في حين أننا لا نعتقد أن جنبلاط سيعود بسهولة إلى المعسكر الموالي لسوريا، ولا أن سوريا تريده مرة أخرى، يجب عليه الآن التفكير فيما إذا كان لا يزال يدعم الحصان الصحيح - أو بالأحرى، لا يزال مدعومًا من قبله. لم نر مؤشرات على تذبذبه حتى الآن، لكنه قلق من أنه قد يفعل ذلك - ليس لإنقاذ نفسه في هذه المرحلة، حيث يبدو أنه يدرك أن سوريا لن تسامحه أبدًا، ولكن للحفاظ على أهمية المجتمع الدرزي في لبنان والموقع القيادي لسلالة جنبلاط.

-في كانون الثاني/ يناير 2007، بحسب وثيقة أمريكية مسربة- فإن قبضة جنبلاط على الدروز كامنة الآن وذلك بفضل إرسال عشرة ملايين دولار من السعودية قبل ثلاثة أشهر.

-أهل السنة بدأوا في التعبئة ضد تجدد التشيع في جميع أنحاء الشرق الأوسط، كما يعتقد جنبلاط، كذلك شبح الصراع بين الشيعة والسنة في لبنان له تأثير متعادل على اللبنانيين وعلى الأحزاب السورية.

- السعوديون كانوا أرسلوا 10 مليون دولار لجنبلاط، قال علنا إنهم أرسلوا نقوداً له قبل ثلاثة أشهر، جنبلاط الذي يوظف فيلقا من الخدم وأفراد الأمن وافرد الحماية الشخصية وما هو ملتزم به كشبه إقطاعي في موقع المجتمع الدرزي ليس فقط لنشر الأموال ولكن للتغلب على رعاية منافسيه الدروز؛ كان على وشك أن ينفذ من المال في حرب تموز 2006 وقال إن المال الجديد سيكفيه لعامين فقط. (تعليق: إن الكشف عن أن جنبلاط قد تلقى للتو نقودا قد يفسر عددا من الملاحظات حول سلوك حديثه فلم يقتصر الأمر على أنه بدا أكثر هدوءًا وثقة في الأشهر القليلة الماضية، لكنه كان أكثر جرأة ومهاجمة لحزب الله علنيا واتهامه بمزاعم التورط في قضية اغتيال رفيق الحريري ومحاولة اغتيال مروان حمادة). أخبرنا جنبلاط في اجتماعات سابقة أن رفيق الحريري استخدمه عبر منحه حوالي 3 ملايين دولار سنويًا للحفاظ على ولاء الدروز بجانبه.)

-في سبيل مواجهة تطرف 8 آذار وعناصره، قال جنبلاط إنه يجب تعزيز الموقف السني في لبنان كخطوة تتطلب الكثير من المال السعودي أو الحريري، وعندما سئل، تميز جنبلاط بموقفه تجاه الجماعة السنية المتطرفة في لبنان بأنها "معتدلة".

-إن شبح الصراع السني الشيعي في لبنان يمارس نفوذاً معتدلاً في الأزمة الحالية. لا تخشى الأطراف اللبنانية المختلفة العودة فقط إلى الحرب الأهلية، بل يمكن أن يهدد السنة السوريون النظام في دمشق. لكن في مثل هذه الحالة في الوقت الحاضر هؤلاء السنة لا يستطيعون العمل وأضاف أن الدول العربية لا تفعل شيئًا لمساعدتهم.

-الزعيم الوحيد المعني بمصيرهم هو الملك عبد الله، بينما في المقابل، تدعم الجزائر وليبيا والمغرب نظام الأسد.

-أما التحليلات التي بدأت إيران وسوريا بها أظهرت تضارب الأجندات في لبنان التي قال جنبلاط إنه لا يأخذها على محمل الجد. أضاف أن سوريا تمنع محكمة الحريري بسبب صلاتها المحتملة باغتياله وإيران تمنع المحكمة بسبب قدرة المحكمة على معالجة الجرائم الأخرى.

-تعليق أمريكي: أخبرنا حليفه مروان حمادة لاحقًا أن جنبلاط كان "قلقًا للغاية"، وأن الحريري لم يكن مستعدًا للتحرك نحو تنازلات هائلة كما يخشى جنبلاط، وسنرى سعد يوم السبت لاستكشاف تفكيره معه. لكننا نعتقد أن شكوك جنبلاط ليست بعيدة: أن سعد يعتقد أن بإمكانه عقد صفقة مع رئيس ضعيف من شأنها أن تمهد الطريق أمامه ليكون رئيس وزراء ويصادف أنه أقوى من الرئيس.

أيلول/ سبتمبر 2007

أعرب جنبلاط عن رغبته في زيارة باريس واللقاء بالمسؤولين للحكم على العلاقة من تلقاء نفسه، قال جنبلاط إنه رمى الصنارة لكنه فشل في الحصول على دعوة. وقال إنه سيدعو المسؤول الفرنسي الذي وصل حديثًا أندريه بارانت لتناول طعام الغداء أو العشاء للمحاولة مرة أخرى.

تعليق من فلتمان

لم يستطع جنبلاط كرئيس للدروز، من إبقاء الدروز أكثر نفوذاً سياسياً بحسب ما يوحيه وزنهم الديموغرافي، بل بدوا على أنهم ساذجين. كان حذرًا بطبيعة الحال، فقد سمح لشكوكه أن تصل إلى ذروتها. أخبرنا حليفه مروان حمادة لاحقًا أن جنبلاط كان "قلقًا للغاية"، وأن الحريري لم يكن مستعدًا للتحرك نحو تنازلات هائلة كما يخشى جنبلاط، وسنرى سعد يوم السبت لاستكشاف تفكيره معه. لكننا نعتقد أن شكوك جنبلاط ليست بعيدة: أن سعد يعتقد أن بإمكانه عقد صفقة مع رئيس ضعيف من شأنها أن تمهد الطريق أمامه ليكون رئيس وزراء ويصادف أنه أقوى من الرئيس. بعد أن شاهدنا المعارك السياسية والبيروقراطية بين إميل لحود ورفيق الحريري وبين إميل لحود وفؤاد السنيورة، سنحاول تشجيع سعد على رؤية أهمية إقامة شراكة بين رئيس الوزراء ورئاسة الجمهورية وليس التنافس.

كانون الأول/ ديسمبر 2007

أكد مساعد وزير الخارجية في وكالة الطاقة النووية، ديفيد ولش لزعيم الدروز وليد جنبلاط وغيره من كبار المسؤولين الدروز، دعم الولايات المتحدة الثابت لـ 14 آذار في زيارته خلال 15 -16 شهر كانون الأول (ديسمبر)، مشددا على بقاء قوى 14 آذار متحدة. وقال إن الولايات المتحدة ستدعم المسار الذي اقترحته الغالبية لتولي منصب الرئاسة، وأكد جنبلاط أن قوى 14 آذار أكثر اتحاداً من أي وقت مضى، وبتسمية من الجيش اللبناني العماد ميشال سليمان حصل على دعم الجيش والكنيسة كذلك، واصل لقاء 14 آذار مقاومة صفقة شاملة حول الرئاسة، والتي اعتبرها جنبلاط بمثابة محاولة سورية لعرقلة مسار المحكمة الخاصة.

أكد جنبلاط أيضا أن قوى 14 آذار لم تكن قد أخذت بعين الاعتبار تصويت النصف زائد واحد في هذا الوقت، بدلا من ذلك كانت تبحث عن طرق لتوحيد حكومة رئيس الوزراء السنيورة من خلال تعزيز تمثيلها المسيحي، والسعي للدعم المالي الخارجي لمواجهة الأسابيع المقبلة. كما شدد جنبلاط على الحاجة إلى المزيد من الجهود الدولية للضغط على سوريا، بحجة أن العقوبات الأمريكية لم تكن فعالة كذلك.

نسيان/ أبريل 2008،

التقت السفيرة سيسون، بالزعيم الدرزي وليد جنبلاط في منزله في كليمنصو حيث أثار حينها مسائل في غاية الأهمية:

لجنة التحقيق الدولية بشأن المعلومات؟

كشف جنبلاط عما اعتبره "ضربة خطيرة جدا" للجنة الأمم المتحدة المكلفة بالتحقيق في اغتيال الرئيس الأسبق رفيق الحريري وآخرين. وبحسب المعلومات التي تلقاها من وسام حسن، مدير مخابرات قوى الأمن الداخلي، مساء اليوم السابق، فإن وسام عيد الذي عمل مع حسن واغتيل في 25 كانون الثاني (يناير)، اكتشف قبل عام ونصف وجود صلة بين عبد المجيد قاسم غملوش وشبكة مكونة من 17 رقم هاتف محمول آخر. وبحسب ما ورد لم يتصرف مفوض لجنة التحقيق الدولية المستقلة السابقة براميرتز بناء على هذه المعلومات.

لكن في كانون الثاني 2008، بعد أن تولى دانيال بيلمار منصب المفوض، التقى عيد بلمار، وقتل بعد أسبوع واحد. (ملاحظة: أكدت لنا اتصالات لجنة التحقيق الدولية المستقلة التابعة للأمم المتحدة أن عيد التقى بلمار قبل أسبوع واحد بالضبط من وفاته).

مشكلة الميليشيات السنية

مسألة تقارير سعد عن تدريب الميليشيات السنية في لبنان (يُزعم أن 15000 عضو في بيروت وأكثر من ذلك في طرابلس)، حيث قال عنها جنبلاط:" إن سعد بتأسيسه "أجهزته الأمنية" الخاصة في بيروت وطرابلس، كان يتلقى نصائح سيئة من "بعض الأشخاص"، مثل اللواء أشرف ريفي في قوى الأمن الداخلي". وفي لقائه مع جنبلاط، اعترف حسن بمعرفته بتدريب أعضاء في تيار المستقبل بزعامة سعد. وبحسب ما ورد عارض حسن مثل هذا التدريب، لكن "الناس حول سعد" (أي ريفي) كانوا يأمرونه بالمضي قدمًا. (ملاحظة: رفض الأردنيون تدريب أعضاء قوى الأمن الداخلي (ISF) الذين تم اختيارهم بعناية وفحصهم من قبل السفارة للمشاركة في برنامج التحقيق في مسرح جريمة الإرهاب الممول من برنامج المساعدة في مكافحة الإرهاب Anti-terrorism Assistance وذلك بسبب عدم رغبتهم في المشاركة في هذا البرنامج - تدريب "ميليشيا سعد".) قال جنبلاط إن ميليشيات سعد ستلحق أضراراً كبيرة بـ 14 آذار، لا سيما لأن القوات اللبنانية بزعامة جعجع ومردة سليمان فرنجية كانوا في الصف لتدريب قواتهم.

يونيو/حزيران 2008

اقترح جنبلاط أن يلعب الرئيس سليمان دورًا رئيسيًا في جذب الناخبين المسيحيين. في إشارة إلى أن مدير التخطيط سيعمل على ضمان استمرارية سياسة الولايات المتحدة في الإدارة المقبلة، شدد غوردون لجنبلاط على أهمية زيارة سليمان إلى البيت الأبيض.

في مناقشة حول كيف يمكن للولايات المتحدة أن تدعم لبنان على أنّه بلد سيادي ومستقل ومستقرّ، اتفق مدير التخطيط الأمريكي ديفيد غوردون وزعيم الطائفة الدرزية وليد جنبلاط على أن إعطاء السّلطة للأصوات المحدودة وبناء شبكة محليّة من الأصوات البديلة هي استراتيجيات مهمة طويلة الأمد. على المدى المتوسط، يمكن للولايات المتحدة أن تعمل مع الحكومة اللبنانية لتأسيسها كحكومة تخدم جميع الطوائف، بما في ذلك المجتمع الشيعي. تشمل الأهداف قصيرة المدى إبعاد أنصار التيار الوطني الحر المسيحيين التابعين لميشال عون، والتركيز على فوز 14 آذار في الانتخابات النيابية لعام 2009، ودعم الرئيس ميشال سليمان، وتقديم المساعدة العسكرية للجيش اللبناني. حيث اقترح جنبلاط أن يلعب الرئيس سليمان دورًا رئيسيًا في جذب الناخبين المسيحيين. في إشارة إلى أن مدير التخطيط سيعمل على ضمان استمرارية سياسة الولايات المتحدة في الإدارة المقبلة، شدد غوردون لجنبلاط على أهمية زيارة سليمان إلى البيت الأبيض.

 وأشار جنبلاط إلى أنه لا يطمع في منصب وزاري لنفسه، وتحدث عن المنافسة المارونية الشديدة على مقاعد الحكومة، وهو ما يعتقد أنه قد يعني أن وزير العدل شارل رزق، وهو ماروني، لن يعاد تعيينه. يعمل جنبلاط على ترتيب مع المعارضة يعين بموجبه منافسه الدرزي طلال أرسلان وزيراً بدون حقيبة، وتسمح المعارضة بدورها لجنبلاط بتعيين الشيعي المستقل إبراهيم شمس الدين وزيراً.

آذار /مارس 2009

شكر زعيم الطائفة الدرزية وليد جنبلاط السفيرة الأمريكية سيسون عبر القائم بأعمالها فلتمان على دعم الولايات المتحدة المستمر للبنان. وقد أعاد فيلتمان التأكيد على موقف الولايات المتحدة بأن سيادة لبنان واستقلاله غير قابلين للتفاوض وأن الولايات المتحدة ملتزمة تمامًا بالمحكمة الخاصة بلبنان.

قال جنبلاط لضيوفه إن "الاعتدال" هو الأهم لتبديد التوترات المتزايدة بين السنة والشيعة. وكما انتقد حلفاء 14 آذار وأعضاء المعارضة بسبب لعبهم على المخاوف الطائفية، قائلا إنه "ليس مستعدا لخوض الحرب مرة أخرى". وبشأن العلاقات اللبنانية السورية، أبدى جنبلاط تفاؤلاً بأن سوريا ستعين سفيرها في لبنان في الوقت المناسب واقترح مراجعة شاملة لجميع الاتفاقيات الثنائية الموقعة برعاية المجلس السوري اللبناني الأعلى. أكد النائب مروان حمادة المستشار المقرب من جنبلاط أن تحالف 14 آذار غير معني بالمشاركة الأمريكية السورية. ودافع جنبلاط عن دور الرئيس سليمان وأوضح إحباطه من حلفائه لإثارة مشاكل للرئيس في مجلس الوزراء والبرلمان. بعد رحلته الأخيرة إلى موسكو، أفاد جنبلاط أن روسيا تتوقع أيضًا حوارًا جديدًا مع الولايات المتحدة فيما يتعلق بإيران.

نيسان/أبريل 2009

تساءل جنبلاط متى سيعيد السعوديون فتح الصنبور للحصول على التمويل، مشيرًا إلى أن هذا قد يكون مفيدًا في الدوائر الانتخابية الرئيسية، قبل دقائق فقط من إعلان المحكمة الخاصة قرارها بالتوصية بالإفراج عن الجنرالات الأربعة، أكد جنبلاط أن 14 آذار ستقبل حكم المحكمة.

حزيران /يونيو 2009

نصح الزعيم الدرزي وليد جنبلاط، في لقاء عقده مع السفير في 10 حزيران / يونيو 2009، بأن المبعوث الخاص جورج ميتشل يجب أن يضمن تجميد المستوطنات الإسرائيلية حتى تنجح جهود السلام التي يبذلها الرئيس أوباما. وردا على سؤال حول دور لبنان في السلام الإقليمي، قال ممازحا "لا يمكننا تحمل السلام هنا، نحن قبائل"، لكنه أكد أن تأمين تجميد المستوطنات الإسرائيلية هو القضية الأساسية التي يجب السعي لها أولا لتحقيق السلام في المنطقة. كما قال جنبلاط إن الأمر سيستغرق سنة واحدة لعقد اتفاق سلام أكثر جوهرية. وكان مشككًا في قيمة الاتصالات مع "إسرائيل" فيما يتعلق بمزارع شبعا وشمال الغجر، لكنه أضاف أن المجتمع الدولي يجب أن يقدم شيئًا بشأن هذه القضايا. وأعرب عن اعتقاده بأن "إصلاح" اتفاق الطائف والهدنة اللبنانية الإسرائيلية لعام 1949 سيكونان نقطتي انطلاق للتوصل إلى اتفاق سلام مستقبلي مع "إسرائيل".


المصدر: مركز دراسات غرب آسيا