الإثنين 16 أيار , 2022

لوفيغارو: روسيا محقة في مخاوفها من تمدد الناتو

روسيا

خلافاً لكل الخطاب الإعلامي الذي سبق العملية العسكرية الروسية، والذي حمل موسكو مسؤولية التصعيد في أوكرانيا، عدد من الأوساط الإعلامية اعتبرت ان روسيا محقة في مخاوفها تجاه تمدد حلف الناتو إلى حدودها.

صحيفة لوفيغارو الفرنسية أشارت في مقال لها إلى ان "أثبت الدعم الغربي لثورة ميدان 2014 ضد الحكومة الأوكرانية الموالية لروسيا للروس أن مخاوفهم كانت مبررة. أدى ضم روسيا لشبه جزيرة القرم ودعمها للانفصاليين في دونباس بدوره إلى إعطاء الغرب شعوراً بأن التهديد الروسي حقيقي وأن أوكرانيا يجب أن تسلح، الأمر الذي أقنع روسيا إلى حد ما أكثر مما هددها الغرب". معتبرة ان " هذه الحرب، من خلال أوكرانيا، حرب بين الغرب وروسيا يمكن أن تؤدي إلى مواجهة مباشرة من خلال التصعيد غير المنضبط".

النص المترجم:

لم يكن اندلاع الحرب جريمة، بل مأساة. في عام 1914، لم يكن أي زعيم أوروبي مجنوناً، ولم يكن أحد يريد حرباً عالمية تقتل عشرين مليون شخص، لكنهم معاً بدأوها. وفي وقت معاهدة فرساي، لم يكن أحد يريد حرباً عالمية أخرى من شأنها أن تقتل ستين مليون شخص، لكنهم، جميعاً، ما زالوا يسلحون الآلة الجهنمية التي كانت ستؤدي إليها.

في وقت مبكر يعود إلى 7 سبتمبر 1914، بعد شهر واحد فقط من الحرب، كتب رئيس الأركان العامة الألماني الذي ناشد ألمانيا بشدة أن تهاجم قبل أن تتعرض للهجوم: "لدي انطباع بأنني مسؤول عن كل هذه الفظائع ومع ذلك لم أستطع التصرف بطريقة أخرى.

"لا أستطيع أن أفعل غير ذلك": قيل كل شيء عن المتاريس التي تؤدي إلى الحرب. العتاد هو أولاً وقبل كل شيء ما يبدأ به كل شعب في أن ينسب للآخر دوافعه الخفية، وتصميماته غير المعترف بها، والمشاعر التي يمر بها هو نفسه تجاهه. هذا ما يفعله الغرب اليوم تجاه روسيا وهذا ما تفعله روسيا تجاه الغرب. لقد أقنع الغرب نفسه أنه إذا فازت روسيا في أوكرانيا، فلن تكون هناك حدود لإرادتها في الهيمنة. على العكس من ذلك، أقنعت روسيا نفسها أنه إذا دفع الغرب أوكرانيا إلى معسكرها، فسيكون الغرب هو الذي لم يعد قادراً على احتواء طموحها في الهيمنة.

من خلال توسيع الناتو ليشمل جميع دول الشرق السابقة حتى دول البلطيق، عن طريق تحويل الحلف الأطلسي إلى تحالف مناهض لروسيا، ودفع حدود الاتحاد الأوروبي للوراء إلى حدود روسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. أعاد إيقاظ الروس الشعور بالحصار الذي كان أصل العديد من الحروب الأوروبية. أثبت الدعم الغربي لثورة ميدان 2014 ضد الحكومة الأوكرانية الموالية لروسيا للروس أن مخاوفهم كانت مبررة. أدى ضم روسيا لشبه جزيرة القرم ودعمها للانفصاليين في دونباس بدوره إلى إعطاء الغرب شعوراً بأن التهديد الروسي حقيقي وأن أوكرانيا يجب أن تسلح، الأمر الذي أقنع روسيا إلى حد ما أكثر مما هددها الغرب. اتفاقية الشراكة الاستراتيجية المبرمة بين الولايات المتحدة وأوكرانيا في 10 تشرين الثاني /نوفمبر 2021، والتي أبرمت تحالفاً من البلدين موجهاً صراحةً ضد روسيا ووعدت بانضمام أوكرانيا إلى الناتو، أكملت إقناع روسيا بأنها اضطرت للهجوم قبل أن يتمكن الخصم المفترض. لنفعل ذلك. هذا هو ترس 1914 بكل نقاوته المخيفة.

كما هو الحال دائماً، يجب أن نبحث عن الأصل في عقليات وخيال ونفسية الشعوب. كيف تقسمت بولندا أربع مرات، وأربع مرات على ثلاثة قرون، وكيف ضمت ليتوانيا لروسيا لقرنين من الزمان، وبترت فنلندا في عام 1939، وكيف أن جميع البلدان التي عاشت نصف قرن تحت نير السوفييت لن تشعر بالقلق في البداية بالتهديد الذي يشير إلى الشرق؟ ومن جانبها، كيف يمكن لروسيا، التي كان عليها في كثير من الأحيان أن تقاتل لاحتواء اندفاع الغرب نحو الشرق والتي مزقت لقرون بين افتتانها واشمئزازها من الحضارة الغربية، ألا تشعر بالقلق الوجودي في وجه تحول أوكرانيا إلى رأس جسر لغرب العالم الروسي؟ يقول رينيه جيرارد: "ليست الاختلافات، بل خسارتها هي التي تؤدي إلى التنافس المجنون، الصراع الشامل بين الرجال".

هذه الحرب، من خلال أوكرانيا، حرب بين الغرب وروسيا يمكن أن تؤدي إلى مواجهة مباشرة من خلال التصعيد غير المنضبط.

يرى الغرب الكثير من الحنين إلى الاتحاد السوفياتي وأكثر الحنين إلى السلافية، أي روسيا الخالدة كما تفكر في نفسها بأساطيرها. ألكسندر كويري كرس كتاباً عميقاً لهذا التيار الذي ولد منه الأدب الروسي العظيم والوعي القومي في بداية القرن التاسع عشر عندما "ساعدت القومية الغريزية، انتهى الأمر بالقومية الواعية إلى رؤية معارضة بين روسيا والغرب". كانت السلافية، هذا الشعور بالتفوق الروحي والأخلاقي في مواجهة الغرب، في صرخة سولجينتسين الصادقة لطلاب جامعة هارفارد في عام 1978: "لا، لن أعتبر مجتمعكم نموذجاً لتحول مجتمعي". ربما لا ترى روسيا هذه الحرب في أوكرانيا على أنها حرب غزو بل حرب انفصال. الانفصال عن مهد العالم الروسي، من الأرض التي كان مصيرها في الغالب لروسيا، حيث صد البولنديين وجيوش هتلر. الانفصال السياسي والثقافي وحتى الروحي منذ عام 2018 تحررت الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية من وصاية بطريركية موسكو. وحروب الانفصال هي الأسوأ.

شيء واحد مؤكد على أي حال: هذه الحرب، من خلال أوكرانيا الشهيدة، حرب بين الغرب وروسيا يمكن أن تؤدي إلى مواجهة مباشرة من خلال تصعيد لا يمكن السيطرة عليه. لطالما كانت الحرب بمثابة تحرير لكل ما هو موجود في الطبيعة البشرية من الوحشية والغريزة القاتلة، وصعود إلى التطرف الذي ينتهي دائماً بإبعاد المقاتلين والقادة على الرغم من أنفسهم. لم يعتقد تشرشل ولا روزفلت أنهما سيأمران يوماً ما بقصف ضخم للمدن الألمانية لكسر معنويات السكان، ولا ترومان أنه سينتهي به في عام 1945 باللجوء إلى القنبلة الذرية لكسر المقاومة اليابانية. كينيدي في إرسال بضع مئات من المستشارين العسكريين إلى فيتنام في عام 1961 لم يعتقد أن أمريكا بعد ثماني سنوات ستلتزم بأكثر من نصف مليون رجل هناك، وستقوم بقصف هائل من النابالم هناك، وستكون مسؤولة عن مذبحة قرى بأكملها.

إذا لم تؤد الحرب الباردة إلى الحرب العالمية الثالثة، فذلك لأنه لم يسعَ أحد من أبطالها قطّ إلى محاصرة الآخر. في أخطر الأزمات، كان كلّ منهما يتأكّد من أنّ الآخر لديه مخرج. اليوم، على العكس من ذلك، تريد الولايات المتحدة وحلفاؤها محاصرة روسيا.


المصدر: لوفيغارو