السبت 26 حزيران , 2021

القوة العسكرية لفصائل المقاومة العراقية تقلق "اسرائيل"

الحشد الشعبي
نشرت صحيفة بيلد الألمانية مقالًا حذرت فيه من خطورة ترسانة صواريخ النجباء على الكيان الاسرائيلي، ومعبرةً عن قلقها من استعداد فصائل المقاومة العراقية لاستخدام صواريخ دقيقة التوجيه وطائرات مسيرة بعيدة المدى لضرب "إسرائيل".

تزامنًا مع ذكرى تأسيس الحشد الشعبي، وفي ظل الحديث عن التعاون والتنسيق الأمني والعسكري بين جبهات محور المقاومة، وبعد الضربات التي منيت بها القواعد الأمريكية في العراق من خلال طيارات مسيرة، يسيطر القلق والرعب لدى كيان الاحتلال الاسرائيلي الذي تعرض لهزيمة مدوية في الآونة الأخيرة على يد فصائل المقاومة الفلسطينية في معركة "سيف القدس". فالولايات المتحدة الأمريكية والتي تمتلك واحدًا من أقوى الجيوش إضافة إلى أقوى وأهم عتاد عسكري في العالم قد تعرضت لخروقات من قِبل آليات عسكرية مطورة محليًا وهذا ما يشير إلى أن ترسانة وقوة فصائل المقاومة في منطقة غرب آسيا باتت اليوم تشكل خطرًا وتهديدًا لكل من واشنطن وتل أبيب.

وفي هذا السياق، نشرت صحيفة بيلد الألمانية مقالًا تحت عنوان "التهديد الصاروخي من قبل المليشيات العراقية لإسرائيل/ القادة العراقيون والإيرانيون والفلسطينيون يتحالفون"، مرفقًا بصورة عن لقاء قائد قوة القدس العميد اسماعيل قآني الى جانب الأمين العام للنجباء الشيخ أكرم الكعبي ورئيس حماس اسماعيل هنية وأمين عام الجهاد الإسلامي زياد النخالة، وعلقت عليها "هذه الصورة التي أعيد نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي، تُظهر أربعة من القادة الإرهابيين المناهضين لإسرائيل وهم يبتسمون".

في مقالها حذرت الصحيفة الألمانية من خطورة ترسانة صواريخ النجباء للكيان الاسرائيلي، معبرةً عن قلقها من استعداد فصائل المقاومة العراقية لاستخدام صواريخ دقيقة التوجيه وطائرات مسيرة بعيدة المدى لضرب "إسرائيل".

وتابعت الصحيفة المعروفة باتباعها لنهج "الإعلام المحافظ الألماني" قائلةً "توقيت التصوير ليس معروفا، لكن أهم شخصية في الصورة هو اللواء "إسماعيل قاآني"، قائد قوة القدس في الحرس الثوري الذي حل محل [الفريق الشهيد] قاسم سليماني، حيث يدعم ويوجه الجماعات العراقية الى أقصى الحدود، ولا سيما الحركة المعروفة باسم المقاومة الإسلامية حركة النجباء".

وأكدت الصحيفة على ان شبكة القوات التابعة لإيران في جميع أنحاء المنطقة لها هدف واحد: تدمير "إسرائيل".

في سياق متصل، تطرق المقال إلى مقابلة المتحدث باسم النجباء المهندس "نصر الشمري" مع وكالة الأنباء الإيرانية "مهر"، ونقلت عنه قوله "إن دعم النجباء للمقاومة الفلسطينية لا يقتصر على نقل الخبرات والأسلحة، لأننا قادرون على استهداف عمق إسرائيل".

لتعود الصحيفة وتؤكد على "التهديد الكبير الذي تتعرض له إسرائيل من قبل ترسانة الصواريخ التابعة للفصائل العراقية وخاصة النجباء"، ونقلت عن الخبير في صناعة الصواريخ "فابيان هاينز" قوله "نظام القبة الحديدية كان قادرًا على التكيف بشكل أو بآخر مع الصواريخ غير الدقيقة لحماس والجهاد الإسلامي، لكن الصواريخ التي أعطتها إيران لحلفائها الإقليميين يمكن أن تضرب أهدافًا عسكرية واقتصادية مع درجة خطأ ضئيل للغاية؛ حقيقة أن القيمة الاستراتيجية لهذه الصواريخ قد ازدادت أضعافا مضاعفة".

وأضاف "أنه بغض النظر عن قدرة أو عدم قدرة حركة النجباء على مهاجمة إسرائيل مباشرة من الأراضي العراقية، يجب أن نضع في اعتبارنا أن مثل هذه الجماعات عادة ما تخفي المعلومات التفصيلية. يجب الانتباه الى أنه منذ فترة، تم الكشف عن نبأ تسليم صواريخ موجهة من طراز "ذو الفقار" بمدى ۷۰۰ كيلومتر إلى القوات العراقية".

وحول الحديث عن جهود الجمهورية الاسلامية في إيران لنقل التكنولوجيا العسكرية الخاصة بها وتوطينها في العراق، أشارت الصحيفة في مقالها إلى أنه "هناك احتمال آخر وهو أن الجماعات العراقية يمكن أن تستخدم طائرات بدون طيار بعيدة المدى بتقنية إيرانية ضد إسرائيل". كما أكدت وكالات المخابرات الأمريكية أنها ربما استخدمت نفس الأسلوب لتدمير خط أنابيب على الأراضي السعودية.

وخلص التقرير إلى أن سبب الغارات الجوية الإسرائيلية على الأراضي السورية هو "قلق تل أبيب من التهديد الذي تشكله الجماعات العراقية"، وبين أن العديد من القوات العراقية أقامت بالفعل قواعد ومستودعات أسلحة في أراضي الدولة الجارة مما جعل حدود البلدين ملاذاً آمناً لأعداء "إسرائيل".


المصدر: صحيفة بيلد الألمانية