الأربعاء 24 تشرين ثاني , 2021

العمليات العسكرية في الخليج: انكفاء أميركي وجرأة لحرس الثورة

لا تزال أصداء العملية الأخيرة التي قام بها حرس الثورة الإسلامية في إيران والتي استعادت بها ناقلة النفط التي كانت الولايات المتحدة قد سطت عليها، تتردد دولياً، خاصة داخل واشنطن نفسها، حيث اعتبرتها أوساط متابعة أن هذه العمليات التي تزيد من حضور إيران في الخليج، باتت تشكل قلقاً لواشنطن التي تحاول عدم خوض مواجهة عسكرية مع طهران، توازياً مع خطتها بالخروج من الشرق الأوسط كما وعد الرئيس الأميركي جو بايدن خلال حملته الانتخابية.

معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، أشار في مقال له إلى ان "الحرس الثوري الإيراني يعمل بجرأة متزايدة في منطقة الخليج على الرغم من وجود تحالفات بحرية دولية. توضح النتائج المختلطة لهذه الحوادث أيضًا كيف تتشكل من خلال مستوى تصميم الولايات المتحدة في مواجهتها". معتبراً ان "الولايات المتحدة باتت تحتاج إلى مراجعة قواعد الاشتباك الخاصة بها إذا كانت تريد تحقيق الاتساق والحفاظ على وجود عسكري آمن وموثوق في المنطقة".

وأكمل المعهد أنه "على الرغم من الإجراءات الأمنية البحرية الدولية الأكثر تنظيماً، فإن المواجهة الأخيرة بين القوات البحرية الإيرانية والأمريكية أكدت احتمال سوء التقدير، لا سيما في ظل حكومة أكثر حزماً في طهران".

"في 3 تشرين الثاني، قبل يوم واحد من الذكرى السنوية لاستيلاء الولايات المتحدة على السفارة الأمريكية في طهران عام 1979، أصدرت البحرية التابعة للحرس الثوري الإسلامي بيانًا ومقطع فيديو تم تحريره بشكل كبير من لقاء وثيق بين السفن الإيرانية والأمريكية. يُزعم أنه تم تصويره في 24 تشرين الأول في المياه الدولية قبالة خليج عمان جنوب قاعدة جاسك البحرية الإيرانية، ويظهر الفيديو سفينة قيادة الحرس الثوري الإيراني شهيد محمد ناصري، وسفينة الدعم شهيد سيافوشي، وعدد كبير من الزوارق السريعة المسلحة تحوم بالقرب من عدة سفن أمريكية: مدمرات البحرية USS Michael Murphy (DDG-112) وUSS The Sullivans (DDG-68)، وثلاثة من قواطع الاستجابة السريعة من فئة Sentinel التابعة لخفر السواحل. وبحسب الرواية الإيرانية، فإن الحرس الثوري الإيراني نجح في صد السفن الأمريكية بينما صعدت قواته الخاصة إلى ناقلة نفط إيرانية واستولت عليها واستولت على النفط الخام الإيراني الذي "نقلته البحرية الأمريكية بشكل غير قانوني من ناقلة أخرى". كانت الوجهة المبلّغ عنها للسفينة- ناقلة خام ترفع العلم الفيتنامي تدعى سوثيس 107123 طنًا- هي ميناء صحار العماني، على بعد حوالي 170 كيلومترًا جنوب غرب جاسك.

وأشار FARZIN NADIMI كاتب المقال إلى ان "المتحدث باسم البنتاغون الأدميرال جون كيربي نفى على الفور القصة على أنها مزيفة. ووفقًا لمصادر عسكرية استطلعت عليها USNI News، كانت المدمرات تحقق في "جريمة مشتبه بها" عندما اقتربت منها قوات الحرس الثوري الإيراني. على الرغم من أن اللقطات تُظهر سفن إيرانية وأمريكية تعمل على مقربة شديدة وتقطع مسار بعضها البعض في بعض الأحيان، إلا أنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت المدمرة Sothys قد أرسلت أي إشارة استغاثة، ولماذا استجابت مدمرتان أمريكيتان بشكل مشترك لـ "مراقبة" وضع لم يعد نادرًا. حدوثها في منطقة الخليج العربي".

قدّم التلفزيون الحكومي الإيراني في وقت لاحق نسخة مختلفة من القصة، مدعياً أن الاستيلاء كان عملاً لاسترداد الأصول رداً على حادثة سابقة. وفقًا لهذه الرواية، أوقفت القوات الأمريكية عملية نقل إيرانية من سفينة إلى سفينة شملت Sothys "قبل عدة أشهر"، والتي من المفترض أنها سمحت للناقلة بالهروب مع شحنة إيران غير مدفوعة الأجر: 750.000 برميل من النفط. زعمت طهران أن التعطيل كان متعمدًا ومتعلقًا بتنفيذ العقوبات الأمريكية على إيران. لكن وفقًا لوكالات تتبع الناقلات، كانت السفينة الفيتنامية تعيد ببساطة شحنة من النفط الخام الإيراني المرفوض من الصين. (في تشرين الأول، ورد أن إيران صدرت حوالي 1.1 مليون برميل يوميًا من النفط الخام، ذهب نصفها تقريبًا إلى الصين).

وتزعم إيران أن المواجهة انتهت بعد عدة ساعات عندما تراجعت السفن الأمريكية؛ عارض المسؤولون الأمريكيون هذا التفسير لكنهم لم يخضوا في التفاصيل. على أي حال، يبدو أن اللقطات تُظهر السفن الأمريكية وهي تغادر مكان الحادث، وقد استولت إيران في الواقع على الناقلة وحمولتها- تم نقل سوثيس إلى المياه شمال جزيرة قشم، وتم تفريغ النفط الخام إلى ريما، وهي ناقلة أخرى مختطفة سابقًا المعروفة باسم سماء الخليج. تم الإفراج عن سوثيس في 10 تشرين الثاني. بعد الحادث، أعلن قائد الحرس الثوري الإيراني الجنرال حسين سلامي أن العقوبات الأمريكية قد هُزمت تمامًا.

ماذا يكشف الفيديو

ويقول FARZIN NADIMI انه "بغض النظر عن الخلفيات المتنازع عليها، فإن محتويات الفيديو نفسها مفيدة. مزيج من لقطات عالية الدقة للطائرات بدون طيار وصور من سفينة القيادة الإيرانية، يُظهر الفيديو ما بدا أنه مواجهة متوترة في المياه الدولية. تمكنت الأطراف من تجنب التصعيد، مع اهتمام الجانب الأمريكي بشكل خاص في هذا الصدد. ومع ذلك، كما هو الحال في لقاءات أخرى هذا العام، أظهر الحرس الثوري تركيزًا وجرأة أكبر. اقتربت زوارقها المسلحة من السفن الحربية الأمريكية عن كثب وحاصرتها وصدت عليها بينما صوب المسلحون أسلحتهم. خلال حوادث مماثلة في نيسان وأيار، عبرت زورق هجوم سريع مسار قواطع خفر السواحل من مسافة قريبة، مما دفع السفن الأمريكية إلى إطلاق طلقات تحذيرية. والجدير بالذكر أن كل من هذه الحوادث حدثت عندما ورد أن إيران والغرب كانا على استعداد لاستئناف المحادثات النووية".

فيما اعتبر انه" على ما يبدو أيضًا أن سلوك إيران في حادثة 24 تشرين الأول تم وضعه بعناية والتحكم فيه من خلال التسلسل القيادي في جاسك وبندر عباس، بناءً على طبيعة لقطات الطائرات بدون طيار والطلقات التي تظهر مركز قيادة تابع للحرس الثوري الإيراني يراقب الوضع. في 12 تشرين الثاني، صرح قائد الحرس الثوري الإيراني الأدميرال علي رضا تنكسيري أن إيران خططت للعملية مع وضع مواجهة كبيرة محتملة مع الولايات المتحدة في الاعتبار".

التداعيات على الأمن البحري

من ناحية أخرى، يرى FARZIN NADIMI، ان "البحرية الأمريكية تشارك حاليًا مع ست دول أخرى في بناء الأمن البحري الدولي وذراعها التشغيلي، فرقة عمل التحالف (CTF) الحارس، بالإضافة إلى القوات البحرية المشتركة الأكبر، والتي تتكون من CTF-150 وCTF-151 وCT -152. تتمثل إحدى المهام الرئيسية لفرق العمل هذه في ضمان حرية الملاحة في منطقة مسؤولية القيادة المركزية الأمريكية، والتي تشمل المياه الدولية حيث ورد أن قوات الحرس الثوري الإيراني شاركت في عمليات اختطاف مختلفة للناقلات.

وبحسب مواقع التعقب، احتجزت إيران الناقلة وينسوم في حزيران الماضي بعد أن تلقت النفط من سفينة أخرى، عمان برايد، في صحار. في تموز 2020، استولت إيران على ناقلة النفط جلف سكاي في المياه الإماراتية، وأعادت تسميتها ريما، وأضفتها إلى "أسطول الأشباح" التابع للحرس الثوري الإيراني الذي يضم أكثر من 142 سفينة مملوكة ومدارة بشكل غير واضح. كل حادثة من هذا القبيل تزيد من احتمالية وقوع الأصول البحرية الغربية في خضم مواجهات مع الحرس الثوري الإيراني.

في حادثة أخرى ملحوظة في آب 2020، صادرت البحرية الأمريكية أكثر من مليون برميل من البنزين الإيراني بمساعدة شركاء آخرين. كانت الشحنة متجهة إلى فنزويلا على متن أربع ناقلات، وبحسب ما ورد تم الاستيلاء عليها "بالقرب من مضيق هرمز" بموجب أمر صادر عن محكمة محلية أمريكية ضد الحرس الثوري الإيراني والحكومة الفنزويلية. بدلاً من استخدام القوة العسكرية أو حجز السفن جسديًا، أقنعت السلطات مالكي السفن والقباطنة بتسليم حمولتهم إلى حجز الولايات المتحدة. ونفت إيران وقتها أي صلة لها بالناقلات وحمولتها. ومع ذلك، قامت في وقت لاحق بمحاولة فاشلة للاستيلاء على ناقلات عابرة أخرى انتقاماً.

في المستقبل، يمكن أن يؤدي استخدام الحلفاء المتزايد للمنصات غير المأهولة التي تدعم الذكاء الاصطناعي إلى التخفيف من المخاطر البشرية الكامنة في مثل هذه العمليات. ومع ذلك، يجب استخدام هذه المنصات بإصرار وبقوة للحصول على التأثيرات المرغوبة المتمثلة في زيادة الردع وإنكار إنكار إيران. علاوة على ذلك، يجب وضع خطط في حال بدأت إيران في سحب هذه الأصول".

استنتاج

ويختم الكاتب بأن "الحوادث البحرية أظهرت خلال العام الماضي أن الحرس الثوري الإيراني يعمل بجرأة متزايدة في منطقة الخليج على الرغم من وجود تحالفات بحرية دولية. توضح النتائج المختلطة لهذه الحوادث أيضًا كيف تتشكل من خلال مستوى تصميم الولايات المتحدة في مواجهتها. لذلك، تحتاج الولايات المتحدة إلى مراجعة قواعد الاشتباك الخاصة بها إذا كانت تريد تحقيق الاتساق والحفاظ على وجود عسكري آمن وموثوق في المنطقة.

على سبيل المثال، كانت مجموعة USS Essex البرمائية والأصول الجوية البرية في نطاق حادثة 24 تشرين الأول، لكن من غير الواضح ما إذا كانت الولايات المتحدة مستعدة لاستخدامها كجزء من استجابة ساحقة إذا خرج الوضع عن السيطرة. يمكن أن تؤثر حالة عدم اليقين هذه على مصداقية الولايات المتحدة بين الخصوم والحلفاء على حد سواء- وهو احتمال محفوف بالمخاطر إذا أصبحت الولايات المتحدة أكثر انخراطًا في أنشطة إيران المعقدة والغامضة لخرق العقوبات.

تحتاج الولايات المتحدة أيضًا إلى إبلاغ الجمهور بشكل استباقي بالمواجهات العسكرية الخليجية مثل حادثة 24 تشرين الأول- وإلا يمكن لإيران أن تدعي انتصارات الدعاية من خلال إصدار روايات مشوّهة للقصة تعزز هدفها المتمثل في نزع الشرعية عن الوجود البحري الغربي وإقصائه. هذه حرب معلومات لا يمكن للولايات المتحدة أن تخسرها. مع استمرار التوترات في الارتفاع إلى مستويات يحتمل أن تكون خطرة، تحتاج الحكومة الأمريكية والجيش إلى سياسة متسقة لمن يقود الرسائل، وكيف تصل هذه الرسائل إلى إيران.

أخيرًا، بينما تواصل الولايات المتحدة تأكيدها المعتاد على حرية الملاحة عبر مضيق هرمز كممر مائي دولي، يجب الضغط على طهران لتوضيح تشريعاتها السابقة المتعلقة بالمضيق والخليج الفارسي الأوسع. من الأمور ذات الأهمية الخاصة تلك الحالات التي تتعارض فيها القوانين الإيرانية مع القواعد البحرية الدولية مثل اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار".


المصدر: The Washington institute for near east policy

الكاتب: FARZIN NADIMI