الخميس 07 نيسان , 2022

العلاقات الروسية-الصينية: تحالف استراتيجي تاريخي غير مسبوق!

بايدن وجينبينج

مع حالة الارباك والتشرذم التي أصابت حلف "الناتو"، عقب إطلاق العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، وعدم القدرة على الرد أو التدخل العسكري، يبدو أن سلاح الإجراءات الاقتصادية هو السلاح الأبرز في يد الغرب من أجل الضغط على موسكو. لكن، يبدو أنّ روسيا جهّزت نفسها جيداً لهذه الإجراءات ونسجت، خلال الأعوام السابقة، علاقات اقتصادية واستراتيجية مع قوى مجاورة لها منها إيران والصين في محاولة لاتخاذ إجراءات لأجل الحد من اثار الإجراءات الاقتصادية، وبدت العلاقة الروسية بالصين أولوية لروسيا لمواجهة الحصار والإجراءات الجائرة.

 في 4 شباط/فبراير 2022، وصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى بكين، من أجل المشاركة في افتتاح دورة الألعاب الأولمبية. ويبدو أنّ الزيارة أسّست محاولة استيعاب عواقب الاجراءات الاقتصادية العدوانية الغربية على روسيا، سواء المستجدّة بسبب العملية العسكرية، أو بسبب الإجراءات العدوانية المنفردة، التي فرضتها واشنطن على موسكو سابقاً، وخصوصاً أنّ أهم ما كشف عنه البيانُ المشترك بين الطرفين هو الشراكة الاستراتيجية، عبر صفقات يتجاوز عددها 15 اتفاقية، بينها التوقيع على اتفاقية لتوريد الغاز الروسي إلى الصين من خلال خط أنابيب جديد.

بداية حقبة جديدة في العلاقات الدولية:

أعلنت الطرفان الروسي والصيني، وعلى هامش هذا اللقاء، مولد شراكة استراتيجية عميقة، هدفها تحقيق التوازن مع ما وصفته الدولتان بالتأثير "الخبيث" للولايات المتحدة في العالم. وجاء هذا الإعلان وسط مشهد انطلاق الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين، الذي استضاف فيه الرئيس الصيني شي جينبينج نظيره الروسي فلاديمير بوتين، في لقاء هو الأول الذي يجمع بينهما وجهاً لوجه، منذ بداية وباء كوفيد-19، قبل عامين تقريباً، بينما غاب عن هذا المشهد قادة وزعماء الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وأستراليا واليابان وعدد آخر من الدول، احتجاجاً على سجل الصين في مجال حقوق الإنسان. ويمثل إعلان الشراكة الصينية- الروسية بداية "حقبة جديدة" في العلاقات الدولية، حسبما ورد في البيان المشترك الصادر عن قمة شي - بوتين. إذ أكد هذا البيان على تجديد دعم الصين للمطالب الأمنية الروسية، من أجل حل الأزمة الأوكرانية المتصاعدة في الشهور الأخيرة، مشدداً على انضمام بكين إلى موسكو في معارضة توسع الناتو مستقبلاً. ورغم أن البيان المذكور لم يشر صراحة إلى أوكرانيا، لكنه اتهم حلف شمال الأطلنطي (الناتو) بتبني أيديولوجية الحرب الباردة، مطالباً بوضع حدّ للهيمنة الأمريكية على النظام الدولي، وبالتمسك بمبدأ "أمن واحد لا يتجزّأ"، والذي يستند إليه الكرملين ليطالب بانسحاب حلف الناتو من محيط روسيا.

من ناحية أخرى، اتهم البيان الصادر عن القمة الصينية- الروسية أيضاً الولايات المتحدة بإشعال الاحتجاجات في هونج كونج، وتشجيع الاستقلال في تايوان، مندداً بـ"التأثير السلبي لاستراتيجية واشنطن في منطقة المحيطين الهندي والهادئ على السلام والاستقرار في هذه المنطقة"، لإنشاء تحالف "أوكوس" العسكري بين الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا، كونه يزيد من خطر سباق التسلح بالمنطقة ويخلق مخاطر انتشار الأسلحة النووية. كما أكد البيان أيضاً على أن علاقة بكين وموسكو الجديدة "تفوق أي تحالف سياسي أو عسكري في زمن الحرب الباردة"، مشيراً إلى أن "الشراكة بين الدولتين ليس لها حدود، وتشتمل على عدة جبهات من بينها الطاقة والفضاء وتغير المناخ والذكاء الصناعي والتحكم في الإنترنت". وفي نفس الوقت، عبر البيان عن قلق الدولتين من خطط واشنطن لتطوير نظام الدفاع الصاروخي العالمي ونشر صواريخ متوسطة وقصيرة المدى في منطقة آسيا والمحيط الهادئ وأوروبا، داعياً كافة القوى النووية إلى "التخلي عن عقلية الحرب الباردة"، وتقليص الاعتماد على ترسانتها النووية في سياساتها الأمنية، وسحب كافة أسلحتها النووية المنتشرة خارج حدودها.    

-تحالف استراتيجي في مجال الطاقة:

أكد البيان المشترك الروسي الصيني على التوافق السياسي التام لمواجهة أنشطة واشنطن "الخبيثة"، كما كشفت القمة الصينية- الروسية عن ميلاد تحالف استراتيجي غير مسبوق في مجال الطاقة. إذ اتفق الرئيسان الصيني والروسي على صفقات بمئات المليارات من الدولارات في مجالي الغاز والبترول، قدرها البعض بقيمة 117.5 مليار دولار. فمن ناحية، وقعت شركة "روسنفت" الروسية صفقة مدتها 10 سنوات مع مؤسسة البترول الوطنية الصينية (CNPC) لتوريد 100 مليون طن من النفط الخام، عبر كازاخستان على مدار عشر سنوات. ومن ناحية ثانية، أبرمت شركة "غازبروم" الروسية صفقة مدتها 25 عاماً لتسليم 10 مليارات متر مكعب سنوياً، بإجمالي 48 مليار متر مكعب من الإمدادات عبر خط أنابيب غاز سيبيريا الذي تم إطلاقه في عام 2019. ويشار إلى أن روسيا تعد ثالث أكبر مورد للغاز للصين، التي تعتبر أكبر دولة مستهلكة للطاقة في العالم. وتستورد بكين قرابة 43 بالمائة من احتياجاتها من الغاز، بما في ذلك 89 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي المسال و46 مليار متر مكعب من الغاز الذي ينقل عبر خطوط الأنابيب. ويبلغ استهلاك الصين السنوي من الغاز أكثر من 331 مليار متر مكعب، ومن المتوقع أن يزداد هذا الاستهلاك ليصل إلى 526 مليار متر مكعب بحلول 2030، بالتزامن مع خطط بكين لتقليص الاعتماد على الفحم كأحد المصادر الرئيسية للطاقة. وكان عملاق الغاز الروسي "غازبروم" قد وقع، في عام 2014، اتفاقاً مع مؤسسة البترول الوطنية الصينية بقيمة 400 مليار دولار لمدة 30 عاماً من أجل بناء خط أنابيب "قوة سيبيريا" الذي يمتد بطول ثلاثة آلاف كيلومتر في روسيا وخمسة آلاف كيلومتر في الصين. وقد بدأ هذا الخط في العمل فعلياً عام 2019، وذلك بسعة 10 مليارات متر مكعب من الغاز سنوياً.

-العلاقات الروسية الصينية وصلت الى أفضل مراحلها تاريخياً

تجارياً، أصبحت الصين أكبر شريك لروسيا منذ سنوات، وسجلت التجارة الثنائية، في عام 2021، مستوى قياسياً جديداً بلغ 147 مليار دولار. وعسكرياً، وقّع البلدان "خريطة طريق" لتوثيق العلاقات العسكرية في العام الماضي مع تكثيف التدريبات العسكرية المشتركة. ومع تصاعد الأزمة الروسية- الأوكرانية، وتهديدات واشنطن بفرض اجراءات اقتصادية عدوانية "كاسحة" على موسكو، حال قيامها بغزو أوكرانيا، يتوقع كثير من خبراء العلاقات الدولية، أن تقدم بكين مساعدات اقتصادية "مهمة" لروسيا، كما فعلت من قبل عقب أزمة ضم موسكو لشبه جزيرة القرم عام 2014، منها على سبيل المثال توفير أنظمة دفع بديلة، وقروض للبنوك والشركات الروسية، وشراء المزيد من النفط الروسي.

تفسر الشراكة المتزايدة من قبل الطرفين الصيني والروسي ان هناك قناعة اليوم بأنهما محاصران من الغرب وامريكا، التي أصبحت تسعى بكل قوة، منذ قدوم إدارة الرئيس جو بايدن إلى البيت الأبيض في يناير 2021، لـ"شيطنة" الصين وروسيا. ومن أجل فك هذا الحصار، والتعبير عن رؤيتيهما للعالم والترويج لها بقوة، يعتقد كل من الرئيسين الصيني والروسي أن الآخر هو أفضل "سند" له. أكد البيان المشترك الصادر عن القمة الأخيرة بين شي وبوتين هذه القناعة، خاصة فيما يتعلق بذهاب كل دولة إلى أبعد مدى، في دعم الأخرى، وبكل صراحة، في كل نقاط الخلاف الرئيسية مع واشنطن وحلفائها، وخاصة ما يتعلق بقضايا تايوان وأوكرانيا وتوسع حلف الناتو. وفي هذا السياق، أكدت صحيفة "جلوبال تايمز" الصينية على أن "العلاقة الوثيقة بين الصين وروسيا تُمثل آخر خط دفاع لحماية النظام العالمي"، بل وربما بناء نظام دولي جديد "يرفض صراحة" الرؤية الأمريكية والغربية للعالم.

-الصين وروسيا في طريق تعدد الأقطاب في العالم

 تشير بعض التقارير الى أنّ حجم التبادل التجاري بين الصين وروسيا "بلغ ما يقارب 146 مليار دولار، بحيث اشترى الطرف الصيني من روسيا بقيمة 79 ملياراً، والروسي اشترى من الصين بقيمة 67 مليار دولار". وقد أكد الطرفين الروسي والصيني في لقاءهما التاريخي أن العلاقة بينهما هي "ما فوق استراتيجية"، وأكد وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، أنّ الصداقة بين الصين وروسيا "صُلبة كالصخر"، وأن آفاق التعاون بينهما "واسعة للغاية". وكما يبدو، فلقد اتفق الجانبان على أن "تشتري الصين كلّ المنتوجات التي كانت تصدّرها روسيا إلى أوروبا، إذا تمت محاصَرة أو مقاطعة لروسيا".

وأضاف وزير الخارجية الصيني الى انه: "انطلاقاً من النموّ الصيني، وبدلاً من الغاز الذي تشتريه أوروبا (من بعد ضعفها الاقتصادي، لأنها لا تستطيع أن تشتري غازاً أميركياً بأسعار مرتفعة)، ستضطر روسيا إلى أن تبيع غازها للصين. ولدى الأخيرة قدرة استيعاب لكل هذه الكمية من الغاز، وستكون السوق الصينية السوق البديلة للواردات الروسية".

لابد من الإشارة هنا الى ان الصين لم تتخذ قرار الفيتو في مجلس الأمن لأن "روسيا هي من سيتّخذه"، كما أشار وزير خارجيتها، لكنها لم تصوّت لمصلحة قرار العقوبات. وبالتالي، فإن موقفها "يعدّ بمنزلة الفيتو".  وأضاف: "ما زالت الصين تطمح إلى أن تؤدّي دوراً في حلّ الأزمة؛ أي في الاستثمار لاحقاً. فإذا تطورات الأزمة عكس الخطط المرسومة لها (عادة هو احتمال غالباً ما يوضع في السياسة)، فالصين هي وسيط. وفعلاً، دعا الرئيس الأوكراني الصين إلى أن تكون وسيطاً. إنّ الخطوة في مجلس الأمن كانت صحيحة، كي تُبقي بكين مجالاً للدور الصيني لأن يكون وسيطاً في حل الأزمات التي تكون روسيا طرفاً فيها"، مؤكداً أنّ هذا الأمر "أفضل من أن يكون الأميركي أو الغربي هو الوسيط. لذلك، تكون المباحثات في المكان الذي تطلبه الصين، كما في بيلاروسيا".

هل يتحوّل التعاون الصيني الروسي إلى تحالف، أم أن هناك معوّقات تَحُول دون ذلك؟ هناك من يقول بأنّ العلاقات الروسية الصينية "تتطور في كل الاتجاهات، لا تجارياً فقط، بل سياسياً أيضاً".

يبدو ان هناك قناعة صينية كما روسية، بأنه إذا قُضي على أحدهما، فسيُقضى على الآخر حُكماً، فهما مجبران على أن يكونا حليفين استراتيجيين. ثمّ، مع العلاقات الثنائية فيما بين دول المثلث (روسيا والصين وإيران)، والذي تنضم إليه لاحقاً الهند وباكستان، سيصبح ثقل العالم اقتصادياً وبشرياً وسياسياً. وتراهن روسيا على الدور الذي سيؤديه".

-العوائق والعراقيل التي قد تواجهها هذه الشراكة:

يشير تعميق الشراكة الصينية- الروسية إلى عزم الدولتين على مواجهة الولايات المتحدة. ولذلك لم يكن غريباً أن تتحفظ الولايات المتحدة على هذه الشراكة، باعتبارها تحدياً جدياً لهيمنتها على مقاليد الشئون الدولية. ففي أول رد فعل أمريكي على القمة الروسية -الصينية، حذرت واشنطن بكين من أن اندلاع نزاع مزعزع للاستقرار في أوروبا "سيضر مصالح الصين في العالم أجمع". ويشير عدد من المراقبين إلى أن هذا التحذير ربما يكون هو السبب الأهم في إغفال البيان المشترك الصادر عن القمة الصينية- الروسية ذكر أوكرانيا بشكل مباشر وصريح، مؤكدين على أن بكين ما تزال حريصة على "عدم معاداة" الغرب، من خلال منح العدوان الروسي المحتمل على أوكرانيا "شيكاً على بياض". وفي هذا السياق، يؤكد كثير من المراقبين على وجود "حدود" و"قيود" على الشراكة الصينية- الروسية، من شأنها أن تمنع تطور هذه الشراكة بشكل فعلي على الأرض في المدى المنظور. فرغم وصول العلاقات الحالية بين بكين وموسكو بالفعل، إلى أفضل أوضاعها خلال القرون الثلاثة الماضية، إلا أن العديد من الخلافات العميقة بين الدولتين ما تزال قائمة، بل وربما تنفجر في أية لحظة. ففي يونيو 2020، على سبيل المثال، تم اعتقال عالم روسي متقاعد بتهمة تمرير أسرار تكنولوجية عن الغواصات الروسية إلى الصين. كما أن لدى الروس هواجس عميقة تجاه عمليات التجسس الصيني على الصناعات الدفاعية المتقدمة في البلاد، وتجاه عمليات توسع الشركات الصينية داخل أنحاء روسيا المختلفة. وفي مجال الطاقة، ورغم حالة التناغم بين بكين وموسكو، إلا أن كثيراً من المراقبين يرون عدم تطابق "طموحات الطاقة" بين البلدين. فنقل الغاز الروسي إلى الصين سوف يحتاج إلى إنشاء خطوط أنابيب جديدة، من سيبيريا إلى المدن الصينية، وأيضاً إلى تعهدات واضحة ومحددة من جانب بكين للشراء وفقاً لعقود طويلة الأجل. وهاتان المسألتان ما تزالان محل جدل ساخن بين الجانبين نتيجة رفض بكين تقديم أية التزامات لحل هاتين المعضلتين، مما قد يشكل عقبة رئيسية أمام مستقبل التعاون الصيني- الروسي في مجال الطاقة.

من المرجح في المدى المنظور أن تقتصر الشراكة الصينية- الروسية في مواجهة التهديدات الأمريكية على دعم بعضهما البعض "ظهرًا لظهر"، وليس القتال إلى جانب بعضهما البعض "كتفاً بكتف". ومما قد يدعم من هذا التقدير صعوبة تطور الشراكة الصينية- الروسية إلى "تحالف عسكري"، على غرار حلف الناتو، لأسباب متعددة، في مقدمتها افتقار الدولتين لمقومات الحلف العسكري، وأهمها وجود عقيدة قتالية ومنظومة قيمية وسلة أهداف مُشتركة. رغم تعزيز الشراكة العسكرية فإنها لا تمثل تحالفا عسكريا على غرار حلف الناتو.

المشهد العالمي الحالي هو انه لا تزال كل من الصين وروسيا تعارضان عالما من الكتل في الشؤون الدولية كما كانا في الماضي في الحرب الباردة.

تبدو العلاقات الروسية الصينية وثيقة للغاية بمستوى عال من التنسيق الاستراتيجي والعسكري، لكن لا توجد التزامات دفاع متبادل. على الرغم من أنهم غير مستعدين للدخول في تحالفٍ عسكري رسمي، فـ"تحت ضغط من القوى الأطلسية، دخلوا فيما يسمَّى علاقة شبه تحالف، حيث يغطي كلٌّ منهما ظهر الآخر، ولا يفعل أيٌّ منهما شيئاً يتحدَّى مصالح الآخر بشكل أساسي". يشير اعلان البيان المشترك الاخير إلى احتمالية توسُّع العلاقة الاستراتيجية بين الصين وروسيا تحت ضغط الحرب الباردة التي فرضتها الولايات المتحدة لتشمل علاقة عسكرية مهمة، وإن لم يكن تحالفاً عسكرياً تاماً.


الكاتب: غرفة التحرير