الإثنين 27 حزيران , 2022

رائد أبو فنونة: مهندس صاروخ "القدس" في السرايا

رائد ابو فنونة

الشهيد القائد المهندس رائد أبو فنونة، من الجيل الاوّل الذي انتمى الى حركة الجهاد الإسلامي وآمن بفكر مؤسسها الشهيد الدكتور فتحي الشقاقي، ولبّى نداءه بإنشاء جهاز عسكري، حيث ترك ابن الـ 39 عاماً بصماته في الجناح العسكري الأول وفي تصنيع الإمكانات الصاروخية للجناح الثاني.

سيرته العسكرية:

_ أحد مؤسسي الجهاز العسكري الأول "قسم" (القوى الإسلامية المجاهدة)، وعلى إثر هذا الدور اعتقلته أجهزة السلطة الفلسطينية عام 1996.

_ خرج من الاعتقال ليؤسس "سرايا القدس" مع الشهداء القادة مقلد حميد، ومحمود الزطمة وغيرهم.

_ أسّس وحدة التصنيع العسكري، وهو يعدّ مهندس صواريخ "قدس" (متوسطة المدى، بدأت بـ 6 كلم وتطورت حتّى "قدس4" لتصل الى مدى 9 كلم برأس متفجّر 8 كلغ) التي طالت مستوطنات غلاف غزّة ومنها عسقلان وسديروت ونتيفوت. كما ساهم الشهيد في تطوير الصواريخ الأخرى.

_ أشرف على العديد من العمليات الاستشهادية وعمليات إطلاق الصواريخ نحو المستوطنات، كما أطلق الشهيد قذائف RBG على برج المراقبة في معبر "ايرز" في بيت حانون شمالي القطاع.

_ نفّذ عملية الرد على اغتيال أحد مجاهدي السرايا حسام حرب، عبر قصف مستوطنات الغلاف بمجموعة من صواريخ "قدس" ما أدى الى قتل أحد مستوطنيها.  

_ خرّج العديد من مجاهدي السرايا في الدورات العسكرية التدريبية التي أشرف عليها.  

_ أمام دوره القيادي في العمل العسكري وضعه الاحتلال على قائمة المطلوبين وقد تعرّض الشهيد لأربع محاولات اغتيال نفذتها طائرات الاحتلال خلال الانتفاضتين.

الشهيد أبو فنونة، الذي تميّز بالشخصية الأمنية، حيث كان يتعمّد أن يسلك أكثر من طريق أثناء سيره، وكان يستخدم كثيراً عمليات التمويه والتنكر، وكان ناشطاً في المجال السياسي والدعوي لحركة الجهاد الإسلامي، وتسلم العديد من المسؤوليات فيها. وكان ناشطاً في الإطار الطلابي في مراحل دراسته المدرسية والجامعية. وأسّس الاتحاد العام للنقابات الاسلامية في فلسطين. قبل شهادته كان قد شارف على الانتهاء من التحضير لرسالة الماجستير في تخصصه الهندسة الزراعية.

بتاريخ الـ 27 من حزيران / يونيو عام 2007، اغتالت مخابرات الاحتلال، عبر عملائها، القائد أبو فنونة من خلال سيارة مفخخة وضعت على جانب الطريق، وانفجرت خلال مروره قرب مفترق حي الشجاعية شرق غزة.

وأوضح الناطق العسكري السابق باسم سرايا القدس "أبو أحمد" ان أبو فنونة " إنه وبعد فحص السيارة الموجودة الآن لدى الأجهزة الأمنية بغزة تبيّن أنها تحتوي على العديد من كاميرات التصوير وبعض أجهزة الاستشعار الدقيقة جداً والتي تساعد في الاتصال بطائرات الاستطلاع". وهي الطريقة التي استخدمها الاحتلال أيضاً لاغتيال الشهيد خالد الدحدوح (القائد العام لسرايا القدس في غزّة).


الكاتب: غرفة التحرير