الجمعة 16 أيلول , 2022

أمريكا الجائعة!!

الجوع في أمريكا

دائماً ما تحاول الأطراف والقوى التابعة للولايات المتحدة الأمريكية، سواءً في لبنان أو في منطقتنا، الترويج لصورة أمريكا الناصعة البياض، وكأنها البلاد التي استطاعت بفضل نظامها الاقتصادي والسياسي، تقديم حياة الرغد والهناء لشعبها.

وآخر هؤلاء، رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، الذي يدأب منذ فترة على ترويج هذه البروباغندا، في مناسبات عديدة.

لكن نسي هؤلاء أن عالم اليوم، لم يعد بالإمكان إخفاق الحقائق فيه بشكل كامل، التي يأتي في مقدمتها: إنحدار أمريكا، وما يؤكد حصول ذلك حقيقة هو وضع الجوع لدى مواطنيها.

نعم فوفقاً لوزارة الزراعة الأمريكية، يعاني أكثر من 34 مليون شخص أمريكي، من بينهم 9 ملايين طفل، من انعدام الأمن الغذائي لديهم، بحيث أصبحت مشاهد الاكتظاظ أمام بنوك الطعام المحلية وغيرها من البرامج الغذائية (مخازن الطعام، مطابخ الحساء، ومنظمات إنقاذ الطعام)، بهدف الحصول على دعم إضافي، هي من المشاهد المألوفة لديهم، خاصةً في مجتمعات الأمريكيين من أصل أفريقي ولاتيني وأمريكي أصلي، بسبب ما يتعرضون له من ظلم عنصري ممنهج. وتعود هذه المشكلة الى العديد من الأسباب، وفي مقدمتها عدم المساواة الهيكلية والنظامية، بالإضافة الى البطالة والفقر وصدمات الدخل، والتي تمنع من وصول هذه الفئات إلى الغذاء بشكل كاف.

ولمن يظن بأن هذه الأزمة حديثة، مع التأثر بما يحصل من أحداث في القارة الأوروبية، فإنه مخطئ. ففي العام 2011، وجد تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز أنه من بين 20 اقتصاد معترف بأنه متقدم من قبل صندوق النقد الدولي، والتي تتوفر لها تصنيفات مقارنة للأمن الغذائي، كانت أمريكا هي الأسوأ.

فما هي أبرز المعطيات الإضافية حول هذه الأزمة:

_تعاني المقاطعات الريفية (في المناطق الجنوبية خصوصاً) من ارتفاع معدلات انعدام الأمن الغذائي، بشكل مضاعف عن العدد في المقاطعات الحضرية (أغلبيتها في المناطق الشمالية). وهذا يدل على عدم المساواة الكبير بين هذه المناطق، مع الإشارة الى أن المقاطعات الريفية تشكل ما نسبته 63٪ من إجمالي المقاطعات الأمريكية.

_تشير مجموعة من التقارير، إلى أن انعدام الأمن الغذائي يستهدف بشكل رئيسي أيضاً طلاب الجامعات والمدارس. بحيث قدّر أحد هذه التقارير، بأنه يوجد انعدام الأمن الغذائي لدى 43.5 % من الطلاب الأمريكيين في التعليم العالي. فعلى سبيل المثال، أفادت إحدى جامعات أوريغون منذ سنوات، بأن 59٪ من طلابها الجامعيين عانوا من انعدام الأمن الغذائي.

_ كل سنة تتصاعد نسبة الأشخاص من الأطفال والعجزة، ممن يعانون انعدام الأمن الغذائي. بحيث يتعدى عدد العجزة الـ 8 مليون، ومنهم من يضطر إلى الاختيار بين الرعاية الصحية والطعام. وهذا ما يؤثر على الكثيرين منهم، بحيث يعاني كبار السن من آثار سلبية على صحتهم العامة والنفسية: ارتفاع نسب تعرضهم للنوبات القلبية، وأمراض القلب الأخرى، والربو، بالإضافة الى أنهم أكثر عرضة أيضاً بنسبة 60٪ للإصابة بمرض الاكتئاب.


الكاتب: علي نور الدين