السبت 30 تشرين أول , 2021

التصعيد السعودي في لبنان: أبعاد إقليمية ودولية!

ولي العهد السعودي والسفير السعودي

لا يُعمي أحد عيون اللبنانيين ببعض الذرائع "الساذجة" والمفتعلة ربما، بإعادة نشر كلام سابق لوزير الاعلام جورج قرداحي – قبل توليه منصبه الحالي – "حرب السعودية العبثية المستمرة على اليمن"، فالقرداحي أساسا لم يكشف ما هو جديد، فقد وصفها أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أيضاً بالعبثية منذ عام 2017 ودعا الى وقفها، ومن ينظر الى آخر التطورات العسكرية الميدانية يدرك جيداً ان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يعدّ خسائره فيها.

 وبناء عليه فان طلب السعودية من السفير اللبناني مغادرة الرياض خلال 48 ساعة واستدعائها لسفيرها في بيروت وليد البخاري في خطوة تضع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين على المحك ليست وليدة كلام القرداحي، فالسعودية منكفئة في الأساس عن لبنان منذ فترة تعتبر طويلة،  لا سيما بعد حجب أموالها بحجة الإصلاحات، وعدم تدخلها بشكل مباشر بعد انفجار مرفأ بيروت حيث انها لم تبدِ تحركاً جدياً، وحتى مقابل استقدام حزب الله للمشتقات النفطية الإيرانية لم تقدّم السعودية "عروضها"، بالإضافة الى ان قرارها اليوم قطع الواردات من لبنان لم يكن أيضاً بسبب انزعاجها من القرداحي، فالرياض اختلقت الملفات في الفترة الماضية بشأن تهريب المخدرات من لبنان اليها. لكن ما تظهره هذه الخطوة ان انكفائها المزعوم ليس سوى "انكفاءاً سلبياً" يعقد الأمور داخل البلاد، حيث انها لا تزال تدخل من بوابة الانتخابات النيابية القادمة بعد تقديم سمير جعجع حليفاً لها، وكثّف سفيرها البخاري من لقاءاته العلنية والسرية في معراب وآخرها كان قبل ساعات قليلة من موقف السعودية التصعيدي بشأن العلاقات مع لبنان! فماذا قد تخبأ السعودية في كواليس هذه الخطوة؟

أولاً، على الصعيد اللبناني، فمن المرجّح ان الرياض ستقدم على خطة سياسية انتخابية لإحداث ضربة للحكومة، لتحمّل حزب الله وحليفه المسيحي مزيداً من الضغوطات بما تزعم انه يصعّب عليهم العمل الانتخابي في مقابل تأمين  حشد الأصوات لجعجع وما يسمى المنظمات غير الحكومية، وهو بطبيعة الحال "هدف" لا يتعارض مع الولايات المتحدة.

ثانياً، على الصعيد الإقليمي يكمن مأزق السعودية الأكبر، بخروجها خاسرة من حرب اليمن التي كلّفتها أموالاً طائلة واستهدافاً لمنشآتها النفطية بالصواريخ البالستية اليمنية، والتقدّم الميداني السريع لقوات صنعاء في محافظة مأرب، التي تعد معركة مفصلية ستغير مجرى الحرب، وسقوطها في أيدي اليمنيين يعني فشل ذريع لابن سلمان سيغيّر جغرافية واستراتيجية المنطقة. فهل يحاول تعويض فشله في اليمن بتحقيق بعض المكتسبات قبيل الانتخابات في لبنان؟  

ثالثاً، على الصعيد الدولي، فان محمد بن سلمان يعيش فترة متوترة مع واشنطن على خلفية المستندات والوثائق السرية التي كشف عنها الرئيس جو بايدن والتي تدين بن سلمان بشكل مباشر في قضية مقتل الصحافي المعارض جمال خاشقجي، كما تتهم إدارة البيت الأبيض سعوديين بتنفيذ هجمات أحداث 11 أيلول 2001 كما استيائها من ارتفاع أسعار البرميل النفطي، بالإضافة للتطورات في ملف المفاوضات النووية ورغبة واشنطن بالعودة الى الاتفاق النووي، فهل يحاول ولي العهد السعودي لفت نظر الولايات المتحدة من جديد وتلويحه بأنه ليس "حليفاً" يمكن ان يعيش سيناريو التخلّي الأفغاني؟ حيث يعتبر نفسه قادراً على التأثير بشكل مباشر في الانتخابات القادمة فإما عن طريق دعم طرف مقابل آخر ليعطيه رصيداً اضافياً يحقق به مكتسبات يمكن للرياض من خلالها أن تتدخّل أكثر في لبنان، او عن طريق احداث مزيد من التوترات السياسية والأمنية بما قد يطيح بها. 


الكاتب: غرفة التحرير