الجمعة 05 تشرين ثاني , 2021

إسرائيل تستبدل الطائرات بالمنطاد؟!

منطاد التجسس

 بدأ كيان الاحتلال الإسرائيلي عملية تركيب منظومة رصد جديدة، للكشف والتحذير مما سماه بالتهديدات المتزايدة، على الحدود الشمالية للكيان مع لبنان وسوريا. فهذه المنظومة ستشكل أحدث إضافة إلى منظومات الكيان المضادة للصواريخ من جهة، كما ستساعد سلاح الجو الإسرائيلي في تنفيذ عملياته من جهة أخرى.

وتدعى هذه المنظومة باسم "سكاي ديو – صاروخ السماء"، وهو منطاد ضخم قابل للنفخ، يتألف من نظام هوائي عالي التوفر، ويحمل راداراً متطوراً يعمل على الارتفاعات عالية. ويتولى تركيب هذه المنظومة كلاً من إدارة السور "هحوموت" التابعة لوزارة الحرب، بالإضافة الى سلاح الجو الإسرائيلي.

مواصفات المنظومة

_ هي منظومة مراقبة وإنذار المبكر من التهديدات المحتملة، طورته الشركة الأمريكية TCOM المتخصصة في صناعة مناطيد المراقبة الجوية، بالتعاون مع شركة "التا" الإسرائيلية التي تركزت مهمتها على تطوير الرادار الخاص بالمنظومة.

_ تعتبر أول منظومة من هذا النوع (HAAS) يستخدمها الكيان، وتخطط لنشر عدة منظومات منها في العديد من المناطق مستقبلاً.

_ تدعم هذه المنظومة منظومات الرصد الإسرائيلية الأخرى، مثل الطائرات بدون طيار والرادارات المختلفة والقمر الاصطناعي.

_ هي مشروع مشترك بين وكالة الدفاع الصاروخي في الكيان "إدارة السور – هحوموت" ووكالة الدفاع الصاروخي الأمريكية (MDA)، وسيتم وضعها في موقع محدد في شمال فلسطين المحتلة بالقرب من مدينة الناصرة، ويبعد عن الحدود اللبنانية الفلسطينية 32 كم، بإحداثيات (32.769746°N 35.426301°E)، وستكون معلقة بواسطة حبل ثابت في هذا الموقع.

_ تم تمويل مشروع تطوير الرادار بالكامل تقريبًا، بواسطة التمويل العسكري الأجنبي السنوي المقدم لإسرائيل من قبل الولايات المتحدة الأميركية.

_ ستساعد هذه المنظومة في مواجهة التهديدات الجوية البعيدة وتمكين النطاق العملياتي المطلوب لجيش الاحتلال، من خلال المراقبة على بعد مسافات طويلة، وخصوصاً صواريخ الكروز والصواريخ بعيدة المدى، والطائرات بدون طيار.

_ يشكل استخدام هذه المنظومات خياراً بديلاً الى حد ما، عن استخدام طائرات الإنذار المبكر مثل "الأواكس".

_ سترتبط هذه المنظومة بمنظومات الدفاع الجوي الإسرائيلية مثل القبة الحديدة ومقلاع داوود.

الدلالات

إن قيام الكيان بهذا المشروع بالإضافة الى المشاريع التطويرية الأخرى، يؤكد أن بات يعي كثيراً حجم تطور قدرات محور المقاومة، وخصوصاً في لبنان وسوريا. كما تدل هذه المشاريع على العديد من النقاط أهمها:

1)فقدان المبادرة الهجومية لدى الكيان، فجل مشاريعه التطويرية تأخذ بعداً دفاعياً.

2)الخشية الجدية (ربما المبنية على معلومات استخباراتية) من امتلاك المقاومة في لبنان منظومات دفاع جوي متطورة، قادرة على اسقاط طائرات الإنذار المبكر والطائرات بدون طيار.

3)مدى التنسيق والتبني الواضح من قبل أمريكا، لكل مشاريع إسرائيل الدفاعية العسكرية، وهذا يعني بأنهم مدركين لمدى تطور قدرات محور المقاومة على مختلف الصعد بشكل يهدد وجود الكيان فعلياً.

ليس حلاً بل ربما مصيبة

لدى أنظمة Aerostats هذه سمعة سيئة، في دوائر الدفاع العسكري (خصوصاً الامريكية)، خاصة ما حصل في برنامج JLENS الأمريكي الذي انتهى بالفشل الذريع.

ففي العام 2015، أدى انقطاع حبال المنطاد الى طيران منطاد هذا البرنامج، وتحليقه لمسافة 160 كم عبر ماريلاند وبنسلفانيا. وقد تسبب تدلي الحبال الى قطع خطوط الكهرباء لآلاف السكان قبل الانجراف والسقوط في احدى الغابات التي تعرضت للأضرار أيضاً. وقد تم إلغاء البرنامج في النهاية بعد عامين من بدئه.


الكاتب: غرفة التحرير