الأربعاء 02 شباط , 2022

الترسانة الصاروخية السورية: من مفاجئات أي حرب مقبلة...

صاروخ تشرين

تعددت أسباب اندلاع الحرب على سوريا في العام 2011، لكن أبرزها كان، ما تشكله من عمق استراتيجي لمحور المقاومة، الذي يشكل الخطر الوجودي لكيان الإحتلال الإسرائيلي، والمناهض الوحيد لمشاريع الهيمنة الأمريكية في المنطقة.

ولأن سوريا هي الأقرب جغرافياً لكيان الاحتلال، ولساحات عمل المقاومتين اللبنانية والفلسطينية. فإن ذلك أعطاها إمكانية تقديم الدعم الناري الكبير لهذه الجبهات، عندما تطلب المواجهة ذلك، إضافة لتوفير الدعم بالسلاح الاستراتيجي لهما، المتمثل بالصواريخ.

فسوريا- وفقاً للتقديرات الإسرائيلية- كانت قبل اندلاع الحرب فيها، تستطيع ضرب الكيان، بمالا يقل عن 1000 صاروخ يومياً. ما عدا الصواريخ التي استطاعت رفد هاتين الجبهتين بهم، مثل صواريخ رعد وخيبر الذين تم استخدامهم في حرب تموز عام 2006(على صعيد الذكر لا الحصر).

لذلك، فإن عدم استطاعة أمريكا وحلفائها، تحقيق ما كانوا يطمحون اليه بعد 11 عاماً، هو أبرز الشواهد على انتصار سوريا. وهو ما تؤكده معطيات كثيرة في هذا الجانب:

1)استمرار تفوق سوريا في هذا المجال على الصعيد العالمي:

فوفقاً لآخر إحصاءات موقع غلوبال فاير باور (Global Fire Power)، فإنها تحتّل المرتبة التاسعة عالمياً بامتلاك 629 راجمة صواريخ.

2)الحفاظ على ترسانتها الصاروخية وعلى تنوعها بمديات تبدأ من 2 كم وصولاً الى مئات الكيلوميترات.

3)استمرار التصنيع والابتكار المحلي: راجمات صواريخ جولان أبرز مثال.

4)إن أهم أهداف استراتيجية "المعركة بين الحروب" الاسرائيلية، التي مازالت مستمرة حتى الأن، هي ضرب هذه القدرة السورية، وضرب المنشآت التي يمكن استخدامها في التصنيع المحلي.

قما هي أبرز أنواع الصواريخ التي تمتلكها سوريا؟

سنستعرض أبرز ما كشفته سوريا من أنواع هذه الصواريخ، والتي غالباً ما تحيطها بالسرية، الا أنها تنفذ بعض التجارب التي تعلنها لاحقاً بهدف إيصال رسائل ردعية. وأبرز هذه الصواريخ:

_ صاروخ "فروغ – Frog":

يعتبر من أول الصواريخ التي تزودت بهم سوريا قبل حرب73، ويصل مداه الى 70 كم.

_ صاروخ سكود بي:

تسلمت أولى هذا النوع خلال العام 1974، وهو صاروخ باليستي تكتيكي تم صنعه في الاتحاد السوفييتي، ويبلغ مدى الصاروخ حوالي 300 كم.

_ صاروخ توشكا :

 خلال الثمانينيات تم تسليمها هذا النوع من الصواريخ بكميات كبيرة، ويعتبر من الأسلحة النوعية جدا، لناحية الدقة والقدرة التدميرية. فهو صاروخ باليستي بنظام توجيه داخلي يتراوح مداه حسب الجيل بين 70 و180 كم، ويمكن تجهيزه وإطلاقه خلال 15 دقيقة.

_ صاروخ سكود سي:

هو نسخة مطورة تم استلامه خلال الثمانينيات من كوريا الشمالية، وتمتلك سوريا المئات منه، ويصل مداه الى 550كم. كما استطاعت سوريا الحصول على تقنية تصنيع الوقود الصلب للصواريخ، ما يؤمن لها تقليل زمن جاهزية الصاروخ للإطلاق.

_ صواريخ سكود دي:

هو من أكثر أجيال سكود تطورا ودقة، بحيث يبلغ مداه 700 كم. وفي إحدى الأعوام أشارت تقارير إسرائيلية الى أن سوريا تصنع سنويا 30 صاروخ سكود من هذا النوع، لكن تم زيادة قدراته على صد موجات التشويش، كما تم إضافة تقنية انفصال الرأس الحربي خلال مسار التحليق، ما يمكنه من تجاوز المنظومات الاعتراضية.

_صواريخ جولان البالسيتية متوسطة المدى (غير منظومات جولان قصيرة المدى):

1)جولان 1 بمدى 600 كم، وهو نسخة محلية الصنع مطورة لسكود سي.

2)جولان 2 بمدى 850 كم، وهو نسخة محلية الصنع مطورة لسكود دي.

صواريخ ميسلون وتشرين:

تم الكشف عنها للمرة الأولى، خلال مناورات أجريت في العام 2012. وصاروخ "ميسلون" هو النسخة السورية لعائلة صواريخ "زلزال" الإيرانية بمدى 210 كم.

أما صواريخ "تشرين" فهي نسخة عن صواريخ فاتح 110 الايرانية، دقيقة الإصابة بمدى 300 كم.

_ صواريخ  M-302 المعروفة باسم فجر وخيبر:

خلال حرب تموز في العام 2006، تم الكشف عن جزء من البرنامج الصاروخي السوري محلي الصنع، حينما استخدمت المقاومة صواريخ من نوعM-302 ، التي يتراوح مداها بين 100 و180 كم.

_ صواريخ M-220:

هي صواريخ محلية الصنع أيضاً بمدى 70 كم.


الكاتب: غرفة التحرير