السبت 12 آذار , 2022

لوفيغارو: ثلاثة رؤساء أمريكيين وقعوا في الفخ الأوكراني

لطالما استولت أوكرانيا على اهتمام الولايات المتحدة، وهو ملف يتناقله رؤوساء واشنطن المتعاقبين من باراك أوباما إلى دونالد ترامب ثم جو بايدن، مع اختلاف تعاطي كل منهم معها كل حسب مصالحه, أخيراً مع بدء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا تكشفت أكثر مشاريع واشنطن في البلاد، وكيف تاجرت الحكومات الأميركية المتعاقبة باستقرار كييف.

صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية أشارت في مقال لها تحت عنوان "ثلاثة رؤساء أمريكيين في الفخ الأوكراني"، الى أن "تغاضي باراك أوباما عن التهديد الروسي، ومحاولة دونالد ترامب الاستفادة من دعمه لكييف، وإيجاد جو بايدن لنفسه في مواجهة حرب في أوروبا، هي ثلاثة أوجه للفشل المستمر للبيت الأبيض أمام فلاديمير بوتين".

وقالت الصحيفة الفرنسية إن "أوكرانيا أتت لإحباط المشاريع الجيوسياسية لثلاثة رؤساء أمريكيين متعاقبين. لقد قرر كل من باراك أوباما ودونالد ترامب وجو بايدن أن أوروبا لم تعد من أولوياتهم. انتهت الحرب الباردة وكانت الولايات المتحدة بحاجة إلى توجيه مواردها إلى أماكن أخرى. لكن الثلاثة رأوا أوكرانيا تعيدهم إلى المسرح الأوروبي. كان رد فعل الجميع مختلفا. أوباما من خلال الحفاظ على مسافة منها بحذر، وترامب بمحاولته الاستفادة الشخصية منها، وبايدن بمحاولته عبثا عدم الانجرار إليها".

 واعتبرت الصحيفة إلى أنه "منذ بدء الهجوم الروسي، بدأ النقد الرجعي في واشنطن. في حالة أوكرانيا، فإنهما متناقضان أيضا. يعتقد البعض أن المساعدة الأمريكية الهائلة لهذا البلد كان يمكن أن تردع روسيا عن الهجوم. ويرى آخرون أن التدخل الأمريكي هو الذي أدى إلى العدوان الروسي". وتابعت:

 "في بداية عام 2014، فاجأت الأزمة الأوكرانية باراك أوباما. تم انتخابه في عام 2008 لوضع حد للمغامرات العسكرية الأمريكية، وحصل على جائزة نوبل للسلام حتى قبل توليه منصبه، ولم يكن يريد الانجرار إلى مواجهة مع موسكو. أعيد انتخابه في عام 2012، وسخر خلال الحملة الانتخابية من خصمه الجمهوري، ميت رومني، الذي أكد أن روسيا ظلت الخصم الجيوسياسي الرئيسي للولايات المتحدة. "لقد انتهت الحرب الباردة منذ عشرين عاما!"، يرد أوباما. في عام 2013، نبذ العمليات الانتقامية ضد هجمات بشار الأسد الكيماوية في سوريا، تاركا المجال مفتوحا لبوتين...في مواجهة الأزمة التي أثارتها ثورة الميدان في كييف، والتي أعقبها ضم روسيا لشبه جزيرة القرم وانفصال دونباس، ظلّ أوباما حذراً، انطلاقا من خطاباته المليئة بالمثل العليا، لكنه ظل واقعياً. واكتفى بفرض عقوبات محدودة على موسكو، وتقديم المساعدة للحكومة الأوكرانية الجديدة، لكنه رفض تسليم الأسلحة".

مشيرة إلى ان هناك "متخصصين في روسيا حذروا، مثل فيونا هيل، التي أصبحت فيما بعد مستشارة لترامب، في ذلك الوقت من خطر التصعيد. وكتبت في عام 2015: "يتمتع بوتين بموقع مهيمن في أوكرانيا، وبغض النظر عن الإجراء الذي نتخذه، يمكنه أن يضاهيه ويذهب إلى أبعد من ذلك...هذا الجبن من إدارة أوباما كان أيضا موضع انتقاد، حيث اتهم السناتور الجمهوري جون ماكين، الذي تبنى قضية أوكرانيا، في عام 2015: "يُذبح الأوكرانيون ونرسل البطانيات والوجبات". وفي تقرير نشرته في العام نفسه مؤسسة بروكينغز، حث ثمانية من الدبلوماسيين والجنود الأمريكيين السابقين الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي على تقديم أسلحة لهذا البلد. يوضح ستيف بيفر، السفير الأمريكي السابق في أوكرانيا والموقع على التقرير: "لقد حصلنا على دعم العديد من الأشخاص في البنتاغون ووزارة الخارجية. في الواقع، تمكنا من إقناع الجميع تقريبا. ماعدا الرئيس".

في حين ذكرت الصحيفة انه قد "اعتُبر وصول دونالد ترامب إلى السلطة في كانون الثاني/ يناير 2017 زلزالا استراتيجياً، إذ إن الرئيس الجديد لم يخف إعجابه الشخصي بفلاديمير بوتين، ولا نفوره من أنظمة التحالف، ولا سيما الناتو. ناهيك عن أنه لا يثق في حكومته، بما في ذلك ما يسميه الدولة العميقة، وكبار الموظفين المدنيين، والدبلوماسيين، والعسكريين المحترفين، الذين يجسدون استمرارية السياسة الأمريكية. "لقد كان متشككا بشأن إمداد أوكرانيا بالسلاح، وأدلت كاثرين كروفت، العضو في مجلس الأمن القومي في ذلك الوقت، بشهادتها، واعتقد أن هذا البلد كان فاسدا وغنيا بما يكفي لدفع ثمن الأسلحة بنفسه".

ومع ذلك، يتابع التقرير، "تمكن الكونغرس وكبار المسؤولين الأمريكيين من إقناع ترامب بالتوقيع على تسليم أسلحة إلى أوكرانيا، بما في ذلك صواريخ جافلين الشهيرة، وهي أحدث تكنولوجيا صواريخ أمريكية مضادة للدبابات. وهذا العقد هو أول مساعدة عسكرية تقدمها الولايات المتحدة إلى أوكرانيا. وفي ربيع عام 2019، تم حظر المساعدات الأمريكية لأوكرانيا بشكل غامض، دون الإعلان عن القرار، وذلك على خلفية سعي ترامب بهدوء للحصول من الرئيس الأوكراني الجديد، فولوديمير زيلينسكي، على معلومات عن خصمه الديمقراطي المستقبلي، جو بايدن، الذي يعمل ابنه في مجلس إدارة شركة غاز أوكرانية، في إطار تحقيق لمكافحة الفساد".

يذهب مبعوثوه الشخصيون، ولا سيما محاميه رودي جولياني، إلى كييف لمحاولة إجبار الأوكرانيين على ذلك. كما أنهم يبحثون عن دليل على التدخل الأوكراني في الانتخابات الرئاسية الأمريكية لصالح الديمقراطيين، وهي نيران مضادة أشعلتها الدعاية الروسية لإخفاء أفعالها. ومع ذلك، اندلعت هذه القضية في سبتمبر 2019 عندما حذر مُبلغ عن المخالفات، ربما يكون عميلا لوكالة المخابرات المركزية في البيت الأبيض، الكونغرس من أن ترامب حاول ابتزاز أوكرانيا. في تموز (يوليو) 2019، خلال مكالمة هاتفية طرح فيها زيلينسكي موضوع صواريخ جافلين، أخبره ترامب أنه سيكون هناك مقايضة، قال له: "لديّ خدمة أطلبها منك"، تشير "لوفيغارو".

خلال الأشهر التالية، وضع التحقيق الذي فتحه الكونغرس وإجراءات المساءلة التي بدأت ضد ترامب أوكرانيا في مركز اهتمام وسائل الإعلام الأمريكية.

وعرضت صحيفة "لوفيغارو" إلى ان "جو بايدن، بدوره لم يكن يرى أوكرانيا كأولوية، بعد أن كاد ابتزاز ابنه في هذا البلد أن يكلفه انتخابه. فأولويات الرئيس الأمريكي الجديد الاستراتيجية كانت في مكان آخر: الصين التي هي المنافس الأكبر للولايات المتحدة، ويريد بايدن تركيز جهوده على منطقة المحيطين الهندي والهادئ، وليس في أوروبا بعد الآن".

وتابعت" إذا لم تكن لديه أوهام بشأن بوتين، فإن بايدن كان يأمل في أن يقيم معه "علاقة مستقرة ويمكن التنبؤ بها"، لكنه أراد أيضا إعطاء فرصة للحوار مع الحزم. وكان أحد قراراته الأولى بعد توليه منصبه هو تمديد معاهدة البداية الجديدة لتخفيض الأسلحة مع روسيا لمدة خمس سنوات. كما رفع العقوبات الأمريكية التي فرضها ترامب على خط أنابيب الغاز الروسي الألماني نورد ستريم 2. وعندما حشدت روسيا قواتها لأول مرة على الحدود الأوكرانية في ربيع عام 2021، عرض على بوتين عقد اجتماع قمة. وكعلامة على التهدئة، علق مؤقتاً المساعدة العسكرية لأوكرانيا خلال الأسابيع التي سبقت اجتماعهما.

الرئيس الأمريكي الجديد -تضيف لوفيغارو- أظهر تناقضاً إزاء كييف، حيث واصلت إدارته تسليم الأسلحة إلى ذلك البلد، لكنه لم يعين سفيرا في أوكرانيا. في أيلول/ سبتمبر 2021، استقبل الرئيس زيلينسكي أخيراً في البيت الأبيض وأعلن عن مساعدة عسكرية جديدة بقيمة 60 مليون دولار، شحنات جافلين جديدة، بينما رفض توريد صواريخ باتريوت المضادة للصواريخ أو صواريخ هاربون المضادة للسفن. في الشهر التالي، وقعت واشنطن شراكة إستراتيجية مع كييف. لكن الأوكرانيين لم يحصلوا على أي وعود من بايدن بشأن احتمال انضمامهم إلى الناتو.

وتخلص الصحيفة إلى ان " بايدن يحاول تحقيق توازن دقيق، لردع بوتين بالتهديدات بفرض عقوبات، بينما يستبعد التدخل العسكري في أوكرانيا. ويضاعف التحذيرات للعالم كله، وللأوكرانيين أنفسهم، بشأن اقتراب الغزو. وقد حصل ما حذر منه، لتتحول أوكرانيا إلى التحدي الأكبر لولايته الرئاسية".


المصدر: لوفيغارو