السبت 06 آب , 2022

طنجرة الضغط الفولاذية.. والهروب للأمام

صواريخ المقاومة

مفهوم طنجرة الضغط هو ذلك الإيحاء بتلك العوامل الداخلية التي تؤدي الي نتيجة حتمية وبشكل مفاجئ لمكونات وعوامل الداخل لأي بيئة، لدرجة أن أقرب الناس لها ومن يستخدم تلك السياسة لا يجرؤ على الإقتراب منها، وذلك لأنها ستكون حمماً و لهيباً وأذىً لمن يقترب.
فلم يجرؤ العدو على احتواء التوقعات التي فاجأت المنظومة الأمنية بهبة وثورة أهلنا في اللد والرملة ويافا وحيفا جنباً الى جنب مع رشقات وضربات المقاومة من غزة في الجولة السابقة، وما أن وضعت الجولة أوزارها، حتى بات لدى العدو جهداً مركزاً لتفادي هذا المشهد، والعمل بكل الأساليب من أجل فصل الساحات والاستفراد بالجغرافيا المقاومة بأساليب خفية وناعمة.. فتارة  يستفرد في جنين، وتارة في نابلس، و تارة بأسلوب آخر وبوجه آخر من أجل تحييد غزة من خلال التسهيلات الإقتصادية، وجميع ما سبق هدفه فصل الساحات وعدم السماح بتكرار مشهد سيف القدس.
ولكن من جديد وبجرأة الموقف وفي أحلك البيئات تخرج قيادة الجهاد الإسلامي بالاستنفار، ذلك القرار الذي كشف ضعف الجبهة الداخلية للعدو والانتظار لرد لا يمكن توقع مكانه وزمانه وشكله، مما جعل المشهد ع "رجل ونص".
هذا المشهد هو الاستنزاف الذي يخشاه العدو ولا شيء دون ذلك مهما كان شكل وتكتيك المقاومة، فالعدو فشل في حالة استنزاف بدون أي طلقة على مدار ثلاثة أيام، مما جعله يندفع نحو الأمام بجريمة اغتيال قائد المنطقة الشمالية الشهيد القائد أبو  محمود الجعبري تقديرا منه بالتخلص من حالة  الاستنزاف على مدى الغلاف والمستوطنات المتاخمة.
لكن التكتيك الذي ميز سرايا القدس في هذا الموقف، بأنها أبقت على حالة الإستنزاف مستمرة، وما زاد العدو تخبطاً أن سرايا القدس لم تتصرف بردة فعل وخوض جولة روتينية ومن ثم الذهاب الى حالة الاحتواء بعد ايام من تبادل الرسائل والرشقات.
لقد فاجأت سرايا القدس خصومها ومؤيديها بإستراتيجية وتكتيك عسكري في أداء و مجال وطبيعة الرد من خلال تدحرج كرة الاستنزاف، والعمل على نقل حالة الاستنزاف من الغلاف إلى الوسط، و عدم الاندفاع لما يخطط له العدو من خلال الاستدراج .
هنا لا بد أن نقف عند نقطة تحول، أن سرايا القدس أعدّت معركة مفتوحة من أجل الهدف المتوقع تحقيقه عند صافرات طنجرة الضغط.
طنجرة الضغط سوف تزيد من صفيرها عند حالة الغليان التي سيقود اشعال حرارتها ساحة الداخل المحتل وساحة القدس وساحة الضفة وساحة غزة.
نعم تلك الساحات ستصبح ساحة واحدة، والطنجرة لن تحتمل غليان وصفير وصافرات أكثر من طاقتها.
وحدة الساحات عقيدة وتكتيك لاستنزاف الداخل وكشف هشاشة الجبهة الداخلية للعدو. إن التطور النوعي والأمني في الإعتماد على استنزاف العدو يتطلب من الجميع أن يكون حاضنة للمقاومة التي نثق بها، والحذر أن نصبح ساحات منفصلة لا روابط وطنية ولا عقائدية تربطنا، والأخطر  الحذر من أن تكون جبهتنا الداخلية هي طنجرة الضغط.
وحدة الساحات هي وحدة الجغرافيا وحدة الثوابت وحدة الشرفاء الأحرار، فلا ينبغي أن تكون المحافظة على هذه الثوابت دماء وصواريخ سرايا القدس وحدها.


الكاتب: أحمد أبو سارة