الإثنين 05 تموز , 2021

الانتخابات البرلمانية: وسيلة واشنطن للضغط على لبنان

شيا وعون

يبدو أن دخول الروس إلى لبنان وتقديمهم لسبعة مشاريع تهدف إلى تحسين الأوضاع اللبنانية تحديدًا في موضوع النفط والكهرباء بالإضافة إلى بناء لإهراءات قمح في مرفأ طرابلس، خلق لدى الإدارة الامريكية حالة من التخبط، سارعت على إثرها تكثيف الضغط على لبنان من تحضير أجواء تلائم واشنطن في الانتخابات البرلمانية اللبنانية المقبلة.

وفيما يلي تفصيل للتحركات الأمريكية في الداخل اللبناني:

- يبدو أن الاجتماع الأمريكي الفرنسي السعودي هدف إلى تنسيق تكثيف الضغط على لبنان في المرحلة القادمة بهدف تحضير الأجواء الملائمة لواشنطن في الانتخابات البرلمانية اللبنانية عام 2022، وقد تزايدت المؤشرات التي تؤكد أن الإدارة الامريكية تعول بشكل كبير على إحداث خرق في الانتخابات يؤمن لها أكثرية مريحة لإعادة السيطرة على قرار لبنان.

- بدأت السفارة الأمريكية في بيروت من خلال الوكالة الامريكية للتنمية عدة مشاريع في عدد من المناطق اللبنانية هدفها استقطاب الناخبين في الانتخابات البرلمانية اللبنانية القادمة عام 2022، من خلال الجمعيات التي ستنفذ مروحة من المشاريع:

أ- الزراعة والتصنيع الزراعي الغذائي.

ب- توفير منح دراسية في التعليم المهني والتقني في البقاع والجنوب والشمال.

ج- توفير فرص تدريب للباحثين عن عمل في البقاع والجنوب والشمال.

- تقدير أمريكي حول نتائج انتخابات نقابة المهندسين في لبنان إلى "أن الناس قد تخلوا عن احزابهم وتحركوا في الاتجاه المعاكس، مما يعني أن الأحزاب في السلطة لم يعد لها أساس متين".

- يبدو ان قرارًا قد اتخذ وتنفذه الحكومة ومراكز الأبحاث الإسرائيلية الرسمية والخاصة ومعظم وسائل الاعلام يقضي برفع مستوى التغطية للأحداث الداخلية اللبنانية المرتبطة بالوضع الاقتصادي ودور حزب الله فيها، وذلك قد يكون لتأسيس رأي عام يسمح لصانع القرار الإسرائيلي بالتدخل والضغط في قضايا داخلية لبنانية، وكذلك لتحسين الأوضاع المعنوية في الكيان الذي يعاني من أزمات متعددة.

 - عرض موقع السفارة الامريكية في بيروت على حسابه على تويتر عن فرصة عمل في السفارة الامريكية لدى مكتب التحقيق.

- بعد نجاحها بكشف ضعف وعدم جدية الإجراءات المنية التي تنفذها السلطات الألمانية ضد حزب الله الذي تصنفه برلين كمنظمة إرهابية وموافقة أستراليا على مناقشة قرار اعتبار كل حزب الله منظمة إرهابية بدأت حكومة الاحتلال حملة شاملة لوضع الحزب في معظم دول العالم على لوائح الإرهاب.

- ارتفاع لافت وكبير في الخروقات الإسرائيلية البرية والبحرية لحرمة السيادة اللبنانية حيث بلغ المعدل خرقًا واحدًا يوميًا على الأقل، ومن الملاحظ أن طبيعة هذه الخروقات لا تعكس أعمالًا روتينية بل رفعًا في النشاط العسكري الإسرائيلي الاستعراضي على الاتجاه اللبناني فضلا عن زيادة مستوى الاحتكاك العسكري الإسرائيلي مع الطرف اللبناني.


المصدر: مركز دراسات غرب آسيا