السبت 18 حزيران , 2022

من البحرين إلى النبطية: الشهيد مزاحم الشتر حاضر في فلسطين

مزاحم الشتر

على الرغم من المساعي الحثيثة للنظام البحريني في طمس الهوية المقاومة لدى الشعب البحريني، تعود ذكرى شهادة "مزاحم الشتر" لتعيد القضية إلى الواجهة من جديد، بأن البحرينيين لم يكتفوا فقط بالمسيرات الداعمة والمؤيدة إنما كانوا من أوائل المناضلين إلى جانب الشعب الفلسطيني في وجه الاحتلال الإسرائيلي، وقد قدموا الشهداء وأولهم الشهيد الشتر.

كانت شهادة مزاحم عبد الحميد محمد صالح الشتر في 21 حزيران/ يونيو عام 1982 أثناء مشاركته في عمليّات التّصدّي للغزو الإسرائيليّ لجنوب لبنان؛ إذ كان قد التحقَ بالمقاومة الفلسطينيّة في وقتٍ مبكّر، وتلقّى تدريبات في أحد معسكرات "حركة فتح" في الجنوب، ومع بدء الاحتلال في يونيو/ حزيران من ذلك العام كان الشّهيد يتصدّى للعدوان في قطاع النبطيّة في جنوب لبنان، في قرية كفرتبنيت. ويقول رفاق الشّهيد إنّه "قاتلَ قتال الأبطال، ودمّر عددًا من الدّبابات وناقلات لجنود الاحتلال" حتى استُشهد في ذلك اليوم.

فمن هو الشّهيد "مزاحم الشتر"؟

وُلد الشّهيد "مزاحم الشتر" في عاصمة البحرين "المنامة" في العام 1955. وأكمل دراسته في مدرسة المنامة الثّانويّة. وهو من أبناء الحيّ المعروف باسم "فريق الحطب"، والذي يُعدّ مثالًا على التّعايش والاندماج بين أبناء الطّائفتين الكريمتين السّنيّة والشّيعيّة. وكان الشّهيدُ معروفًا بروحه الوطنيّة، إذ كان يتلاقى مع الجميع بعيدًا عن الطّائفيّة والانتماءات الضّيقة، فكان يشارك في المواكب الحسينيّة التي تشتهر بها العاصمة المنامة، إيمانًا منه بالمعنى الإنسانيّ الكبير والخالد لثورةِ الإمام الحسين بن علي «ع» في كربلاء.

مسيرة المقاومة

امتاز الشهيد بروح وطنيّة وثوريّة منذ صغره، وقد التحقَ في أثناء دراسته الابتدائيّة والثانويّة بكشّافة البحرين، وعُرف بالاجتهاد في الدّراسة، وكان محبوبًا بين أقرانه والمحيطين به.

بعد أن أكملَ دراسته الثّانويّة؛ سارعَ إلى الالتحاق بصفوف الفدائيّين في المقاومة الفلسطينيّة، حيث ارتبط في العام 1978 بحركة التحرّر الوطني الفلسطينيّ (فتح)، وشاركَ في مقاومة الاجتياح الإسرائيليّ الأول للبنان في ذلك العام. في تلك المرحلة، وبعد عودته إلى البحرين، التحقَ بقوّة دفاع البحرين، حيث كان مهتمًّا بتوسيع تدريباته العسكريّة والخبرة القتاليّة لتعزيز دوره المقاوم ضدّ الكيان الاسرائيلي. ولهذا، غادرَ الشّهيدُ البحرين والتحقَ بالجيش الإماراتي في أمارة الشّارقة، واستقرّ هناك حتّى بدأ العدوان الاسرائيلي الثّاني على لبنان، فغادرها إليه للانخراط الأوسع في صفوف المقاومة.

من قطاع النبطيّة في جنوب لبنان؛ استبسل الشّهيد مع رفاقه في المقاومة، إلى أن استُشهد مقاومًا ممتشقًا سلاح الـ "آر بي جي"، في أرض المعركة، ودُفن عند بوابة الجبهة التي صمدَ فيها "النبطيّة".

جثمان الشّهيد.. الغربة الطّويلة

دُفن الشّهيد بمقابر الشّهداء في النبطيّة في جنوب لبنان، إذ رفض النّظام في البحرين استقبال جثمانه، كما أنّه لم يُعلن استشهاده إلّا متأخّرًا، وبعد أن أطلق "سلطان القاسمي" اسم الشّهيد الحركي "صالح" على أحد شوارع الشّارقة، لكنّه سرعان ما تعرَّض لضغوط كبيرة من النّظام في البحرين أجبرته على العدول عن هذا القرار.

أمّا جثمان الشّهيد، فيروي عنه المعارض السّياسي البحرينيّ البارز الدكتور عبد الهادي خلف: "إنّ الأخ أبو عمار، ياسر عرفات، الذي كان يتولّى القيادة المركزيّة للقوّات المشــتركة وقوّات الثورة الفلسطينيّة، بعد أن عرف باستشهاد مزاحم؛ أصدر تعليماته بإجراء الترتيبات اللازمة لنقل جثمان الشهيد مزاحم إلى البحريْن. وكان ذلك ممكنًا وقتها عن طريق الشام، إذ ما زالت المقاومة في الجنوب اللبنانيّ مستـمرّة وقتها في شكل عمليّات فدائيّة، وما زال العدو الإسرائيليّ عاجزًا عن التقدّم في الجبل في منطقتيْ عاليه وبحمدون، تمهيدًا لإحكام الحصار على بيروت". ويؤكد الدّكتور خلف في سياق هذه الرّواية وجود ما لا يقلّ عن ٧ بحرينيّين آخرين في صفوف المقاومة آنذاك مع الشّهيد مزاحم. ثمّ يستكمل خلف روايته حول جثمان الشّهيد، ويقول: "لقد رأيتُ الأخ أبو عمار (ياسر عرفات) حزينًا عدّة مرّات طوال الفترة الأشهر الثلاثة العصيبة من يونيو وحتى سبتمبر عام 1982، ولكنّني لم أره في حالة الحزن المشبوب بالغضب حين أبلغه مساعدوه بردّ حكومة البحريْن الرافض لاستقبال جثمان الشهيد مزاحم عبد الحميد الشتر وابن المنامة وابن فريق الحطب وابن فريق كانو".

حتى هذا اليوم، لم يعد جثمان الشّهيد مزاحم إلى مسقط رأسه في البحرين، ولم يحتضنه تراب المنامة.


الكاتب: غرفة التحرير